كورونا في الضفة وغزة: 253 إصابة بالفيروس بينها 4 خطيرة

كورونا في الضفة وغزة: 253 إصابة بالفيروس بينها 4 خطيرة
في خان يونس جنوب قطاع غزة (أ ب)

ارتفع عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، في الضفة الغربية المحتلة وغزة، إلى 253 إصابة، بعد تسجيل إصابة جديدة، مساء اليوم الإثنين.

وذكر الناطق باسم وزارة الداخلية الفلسطينية، سان نمر، ، خلال الإيجاز المسائي حول الفيروس، أنه جرى تسجيل إصابة جديدة بالفيروس في بلدة بني نعيم بمحافظة الخليل، ما يرفع حصيلة اليوم إلى 16 والإجمالية في الضفة وغزة، مؤكدا أن الأسبوعين المقبلين هما أسبوعان حاسمان.

وأضاف نمر أن الإصابة الجديدة هي لعامل من مجموعة العمال نفسها في مصنع للحلويات داخل إسرائيل، والعمال الأربعة من بني نعيم، هم ضمن مجموعة 47 عاملا تم حصر عودتهم، وأخذ فحوصات منهم، وإلزامهم بالحجر المنزلي، والأجهزة الأمنية تقوم بالتأكد من ديمومة التزامهم بالحجر المنزلي، مشيرا إلى أنهم لم يختلطوا بأحد، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا".

وتابع أنه يوجد 23 حالة تشافي منها 5 في المحافظات الجنوبية، مبينا أن من بين المصابين 167 من الذكور، و86 إناثا من ضمنها حالة الوفاة التي سجلت قبل أيام في بلدة بدو.

وطمأن نمر أهالي محافظة طولكرم موضحا أن جميع فحوصات الطاقم الطبي في مستشفى الشهيد ثابت ثابت، وعددهم 16، جاءت سلبية أي أنهم غير مصابين، وأنه تم إخضاعهم للحجر الصحي في المستشفى، وبعد 5 أيام سيتم فحصهم مرة أخرى.

وقال إن عدد الفحوصات التي أخذت في فلسطين منذ بداية الجائحة بلغ 13605، منها 1200 فحص أجريت خلال الـ24 ساعة الأخيرة، ما يدل على أن طواقم الصحة تعمل بشكل دؤوب لرفع عدد الفحوصات اليومي.

وجدد تأكيده على ضرورة التزام المواطنين بالتعليمات، خاصة في المناطق التي صنفت أنها موبوءة، وقال: "نحن ننفذ تقييد للحركة من أجل حماية المواطنين".

وفي ما يتعلق بمنطقة يطا بمحافظة الخليل، قال نمر إن مسافر يطا هي خاصرة ضعيفة لنا، ولكن كل محافظ يعمل في منطقته بشكل يخدم أبناء شعبنا، واضاف أنه يتم التعامل مع العمال العائدين حسب الإجراءات، مطالبا العمال بالالتزام بالإجراءات والتعليمات لحماية أنفسهم وعائلاتهم.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت بعد ظهر اليوم الإثنين، تسجيل 15 إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع إجمالي عدد المصابين في فلسطين إلى 252 غالبيتها مستقرة، باستثناء 4 حالات خطيرة أدخلت لغرف العناية المكثفة.

وقال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم، في بيان صحافي، إنه "تم تسجيل 15 إصابات بفيروس كورونا، ليرتفع عدد المصابين الإجمالي إلى 252".

ومن بين مجمل الإصابات، 12 حالة في قطاع غزة، فيما البقية في الضفة الغربية.

وسبق أن أعلنت الوزارة صباح اليوم الإثنين، عن تسجيل 9 إصابات جديدة بالفيروس، وأوضح مدير عام وزارة الصحة الدكتور كمال الشخرة، في إيجاز صحفي الإصابات الجديدة هي لعائلتين في بلدتي بدو وقطنة والجديرة، مضيفا أن "بدو وقطنة وبيتونيا والجديرة أصبحت مناطق موبوءة بكورونا ولا يجوز الدخول إليها والتجول فيها وصلت تلك المناطق إلى مرحلة الخطر".

وذكر الشخرة أن هناك 12 حالة في طريقها إلى التعافي، حيث أجريت الفحوصات الثانية لهم وظهرت سلبية وتبقى الفحص الثالث وبعدها سوف يعودون للحجر المنزلي.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الوزارة عن تسجيل 3 إصابات بالفيروس، حيث أفاد المتحدث الرسمي باسم الحكومة، بتسجيل 3 إصابات جديدة في بلدتي بدو شمال غرب القدس، وسعير قضاء الخليل.

وأضاف ملحم في بيان صدر عنه، فجر اليوم الإثنين، أن الحالات الثلاث هي لسيدة خمسينية من بلدة سعير شمال شرق الخليل، وطفلين مخالطين لوالدتهما من قرية بدو قضاء القدس، والتي تخضع للحجر الصحي في فندق الكرمل برام الله.

إلى ذلك، تواصل الشرطة الفلسطينية التعامل مع العمال الفلسطينيين الذين يعودون من ورش العمل الإسرائيلية، إذ تعامل الشرطة في منطقة جنين مع نحو 100 عامل عائد من الداخل الفلسطيني.

وأفادت إدارة العلاقات العامة والإعلام في الشرطة، بأن الشرطة والأجهزة الأمنية وطواقم الطب الوقائي التابعة لمديرية الصحة في جنين، تعاملت مع 100 عامل تم التحفظ عليهم لعمل الفحوصات اللازمة من جهات الاختصاص حفاظا على سلامتهم وعائلاتهم والمجتمع الفلسطيني.

وناشدت الشرطة المواطنين العمال العائدين من الداخل الفلسطيني الالتزام بالتعليمات الصادرة من جهات الاختصاص، حفاظا على أمنهم وسلامتهم والمجتمع الفلسطيني من فايروس الكورونا.

في قطاع غزة، حذرت وزارة الصحة من نفاد عينات الفحص المخبري لفيروس كورونا لديها خلال الأيام المقبلة، مطلقة مناشدة عاجلة لتوفيرها بكميات كافية.

وأعلن الناطق باسم الوزارة د.أشرف القدرة ارتفاع عدد الحالات التي تعافت من فيروس كورونا إلى 6 حالات، مؤكدًا أنهم يتمتعون بصحة جيدة، وجرى تحويلهم إلى مركز الحجر الصحي بمعبر رفح لإتمام فترة الحجر المعتمدة بعد التعافي.

من جانبه، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني إياد البزم إنهاء، إجراءات الحجر الصحي الاحترازي لـ 321 مواطنا موزعين على مراكز (الصفوة، مرمرة، وغسان كنفاني) بمحافظتي خانيونس ورفح.

وأوضح البزم أنه من بينهم 242 من العائدين لقطاع غزة عبر المعابر، إلى جانب 79 من أفراد الأطقم الطبية والأمنية والخدماتية الذين رافقوهم خلال فترة الحجر.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"