عقب فتح الأقصى: اعتقالات بالقدس وإبعاد عن المسجد

عقب فتح الأقصى: اعتقالات بالقدس وإبعاد عن المسجد
اعتقال أح حراس الأقصى صباح اليوم (عرب 48)

شنت شرطة الاحتلال الإسرائيلي اعتقالات في المسجد الأقصى، صباح اليوم الأحد، بالتزامن مع اقتحام عشرات المستوطنين لساحاته، من بينهم الصحافية سندس عويس.

وما زالت حملة الاعتقالات والاستدعاءات للتحقيق مستمرة في ظل استمرار اقتحام المستوطنين لساحات المسجد الأقصى، حيث من بينهم الحاخام يهودا غليك.

وسمحت قوات الاحتلال لعشرات المستوطنين باقتحام باحات المسجد الأقصى خلال جولة الاقتحامات الصباحية، في يوم إعادة فتح المسجد بعد الإغلاق الاحترازي بسبب جائحة كورونا.

وتواجد المئات من الفلسطينيين منذ ساعات الفجر في ساحات المسجد، حيث حاولت شرطة الاحتلال إبعادهم عن مسار المستوطنين، وتفريغ الساحات.

وشرعت شرطة الاحتلال بحملة اعتقالات شملت كلا من، الشابة سندس عويس التي اعتقلت رغم أنها أظهرت بطاقتها الصحفية، رائدة سعيد، إيهاب أبو سنينة، ولؤي جابر.

وأفرجت شرطة الاحتلال عن عويس وسعيد عقب تحويلهما لقسم الشرطة، شرط إبعادهما عن المسجد الأقصى لأسبوع.

كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب عبادة نجيب من البلدة القديمة في القدس، وكذلك استدعت الشرطة مدير نادي الأسير في القدس ناصر قوس.

واقتحمت عناصر من شرطة الاحتلال منزل حارس المسجد الأقصى طارق أبو صبيح وسلمت ذويه استدعاء للتحقيق معه، كونه لم يكن في المنزل.

واستنكر مدير المسجد الأقصى عمر الكسواني، اقتحامات المستوطنين لساحات المسجد الأقصى في ظل انتشار جائحة كورونا، مناشداً العالم العربي والإسلامي الوقوف عند مسؤولياته وضرورة التحرك لإنقاذ الأقصى ووقف هذه الاقتحامات التي لن تغير من واقع المسجد، الذي سيبقى عربيا إسلاميا.

وفجر اليوم، دخل الآلاف من المصلين إلى المسجد الأقصى بعد شهرين ونصف على إغلاقه وقايةً من فيروس كورونا، وأدوا صلاة الفجر فيه.

وبدأ توافد المصلين إلى الأقصى منذ الساعة الثانية والنصف بعد منتصف الليل، وانتظروا على أبواب الأقصى حتى حان موعد فتح أبوابه عند الساعة الثالثة.