اعتقالات بالضفة والقدس وهدم قاعة أفراح وشقة بطولكرم

اعتقالات بالضفة والقدس وهدم قاعة أفراح وشقة بطولكرم
استمرار المواجهات مع الاحتلال وسط الخليل (وفا)

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأربعاء، حملة مداهمات وتفتيشات بالضفة الغربية والقدس المحتلتين تخللها اعتقال عددا من الشبان، فيما هدمت جرافات الاحتلال قاعة أفراح وشقة سكنية جنوب طولكرم، بحجة عدم الترخيص.

وأفاد نادي الأسير بتنفيذ جيش الاحتلال مداهما في مناطق مختلفة بالضفة، تخللها اعتقال عددا من الشبان جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية بحجة المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد المستوطنين وجنود الاحتلال.

ففي القدس، اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد الزين من طريق الواد داخل البلدة القديمة، بينما في الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال المواطن محمد إياد خلايلة، من بلدة السموع، بعد تفتيش منزله، وتفتيش عدد من المنازل في البلدة.

وداهمت قوات الاحتلال عددا من المنازل في حي جبل جوهر، وحارة الشيخ، في مدينة الخليل، عرف من أصحابها: عطية أبو حمدية.

واقتحمت آليات الاحتلال المنطقة الجنوبية في مدينة الخليل وبلدة بيت كاحل شمالا وبلدة يطا.

وفي بيت لحم، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر شاهر عيسى طقاطقة، بعد دهم منزل ذويه، وتفتيشه في بلدة بيت فجار.

وفي نابلس، أضرم شبان ملثمون النار في الغرف المحصنة والمكعبات الأسمنتية التي وضعها جيش الاحتلال على طريق الباذان.

واقتحمت دوريات الاحتلال بلدة برقة شمال نابلس وتمركزت في وسط البلدة ومدخلها الرئيسي.

وفي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال الفتى حافظ إبراهيم زيود، والشاب صالح خالد ياسين، أثناء مرورهما على حاجز "دوتان" العسكري القريب من بلدة يعبد.

ونصبت قوات الاحتلال حاجزا عسكريا على مفترق قرية كفيرت بالقرب من يعبد، وشرع الجنود بتوقيف المركبات، وتفتيشها، والتدقيق في هويات راكبيها.

وفي طوباس، اعتقلت قوات الاحتلال الأسير المحرر عبادة عبد الرازق، بعد اقتحام منزله.

وفي الأغوار، أفادت مصادر حقوقية أن جيش الاحتلال يواصل مداهمة قرية عين البيضاء، في فترات الليل وسط اقتحامات لبعض المنازل وإرهاب ساكنيها.

إلى ذلك، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، قاعة أفراح وشقة سكنية على مدخل قرية جبارة جنوب طولكرم.

وقال رئيس مجلس قروي جبارة إحسان عوض، بأنهم تفاجئوا بعد منتصف الليل بقوات كبيرة من الاحتلال ترافقها ثلاث جرافات ثقيلة قامت بهدم القاعة بشكل كامل.

وأضاف عوض، أن مساحة المبنى أكثر من 900 متر مربع، ويضم شقة سكنية صغيرة، تقطن بها إحدى العائلات من طولكرم، حيث طردهم جنود الاحتلال منها قبل الشروع بالهدم.

وأوضح، أن القاعة تعود لأحد المواطنين الفلسطينيين من الداخل، وكان قد تلقى إخطارات بالهدم، بدعوى عدم الترخيص.

وأشار إلى أن دعوى عدم الترخيص هي الذريعة التي ينتهجها الاحتلال دوما لإفراغ الأرض من أصحابها، لتنفيذ مخططاته الاستيطانية، خاصة وأن هذه المنطقة مهددة بالاستيلاء، وتقع ضمن المخطط الاحتلالي لإنشاء منطقة صناعية استيطانية جديدة.

وقال إن هذا المبنى هو ضمن عدد من المنازل التي هدمتها قوات الاحتلال خلال العامين الماضيين، حيث سبقها هدم خمسة منازل في المكان ذاته، بالإضافة إلى أسوار بيوت ومنشآت، إضافة إلى الاستيلاء على كرفانات زراعية.