سلوان: مواجهات إثر قمع الاحتلال لوقفة احتجاجية

سلوان: مواجهات إثر قمع الاحتلال لوقفة احتجاجية
من المكان (تصوير: وائل سلايمة)

اندلعت مواجهات، مساء اليوم، الثلاثاء، بين قوات الاحتلال وبين أهالي حيّ سلوان ومقدسيّين احتجوا على هدم الاحتلال منشأة تجارية في الحيّ، وفي وقت سابق اليوم.

واحتشد عشرات الناشطين في وقفة احتجاجية أمام منزل صاحب المنشأة التجارية، المقدسي نضال الرجبي.

واعتقلت قوات الاحتلال أحد الشبان، واستقدمت سيارة لرشّ المياه العادمة.

وأغلقت قوات الاحتلال مدخل حيّ سلوان، وانتشرت في محيط حي البستان عقب تنظيم أهالي الحي وقفة أمام منزل الرجبي في حي البستان بسلوان، رافعين علم فلسطين، ومنددين بإجراءات ومخططات الاحتلال بتهجير أهالي سلوان.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وصباح الثلاثاء، واندلعت مواجهات بين أهالي الحيّ وقوات الاحتلال التي أطلقت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، ما أدى إلى إصابة 13 مقدسيًا، منها 6 بالرصاص المطاطي و5 بالغاز المسيل للدموع، عولج جميعها ميدانيًا.

ومنعت شرطة الاحتلال من طواقم الصحافة ووسائل الإعلام من الدخول إلى الحي، وعرقلت عملها في تغطية عمليات هدم المنازل عن قرب، وعلى الرغم من ذلك وثقت فيديوهات قيام قوات الاحتلال بإخلاء بعض المنازل من قاطنيها وتشريد أفرادها، فيما أظهرت الفيديوهات إقدام الجرافات والآليات الثقيلة على هدم بعض المنازل بعد محاصرتها ومنع السكان من الاقتراب.

وانتهت، أمس الإثنين، المهلة التي منحتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي لأهالي حي البستان في بلدة سلوان بالقدس المحتلة، بهدم منازلهم ذاتيا، وإلا ستقوم بلدية الاحتلال بعمليات الهدم وإلزام أصحاب المنازل غرامات ومبالغ باهظة تكاليف الهدم ودوريات الحراسة.

وعلى الرغم من تهديدات الاحتلال المستمرة بتهجير عائلات حي البستان، وهدم منازلهم أو تغريمهم في حال لم يقوموا بهدمها بأنفسهم، إلا أنهم يصرون على مواجهة تلك التهديدات والبقاء في منازلهم ومحالهم التجارية مهما كلفهم الأمر من ثمن، بحسب ما أكده مركز معلومات وادي حلوة.

بودكاست عرب 48