اقتحامات للأقصى واعتقالات بالقدس تسبق "مسيرة الأعلام"

اقتحامات للأقصى واعتقالات بالقدس تسبق "مسيرة الأعلام"
مستوطنون يقتحمون الأقصى (gettyimages)

صعدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي هذا الأسبوع من الملاحقة للمقدسيين، من خلال اقتحام منازلهم، وتنفيذ اعتقالات واسعة، واستدعاء العشرات منهم للتحقيقات والإبعاد عن القدس القديمة، وذلك في وقت نفذت الجماعات الاستيطانية اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى صباح اليوم الخميس.

وأفاد مركز معلومات وادي حلوة أن شرطة الاحتلال نفذت صباح اليوم الخميس، اعتقالات واسعة في القدس.

واقتحمت قوات الاحتلال عدة أحياء في مدينة القدس، ونفذت اعتقالات متفرقة، وعرف من المعتقلين: سامر أبو عيشة، ومحمود الشاويش، ومحمد الدقاق، وروحي كلغاصي، ومحمد نجيب.

ومساء الأربعاء، شنت شرطة الاحتلال اعتقالات في الطور والصوانة والقدس القديمة وشوارعها طالت 11 شابا، كما أصدرت أوامر إبعاد عن القدس والأقصى للعشرات من المقدسيين، وذلك عشية "مسيرة الأعلام" الأحد المقبل، في ذكرى احتلال الشق الشرقي من القدس.

وسلمت مخابرات الاحتلال، رئيسة حارسات المسجد الأقصى زينات أبو صبيح، قرارا بالإبعاد عن المسجد الأقصى حتى مساء الأحد المقبل، والمرابطة عايدة صيداوي حتى تاريخ 15 أيلول/سبتمبر المقبل.

كما حولت سلطات الاحتلال صباح اليوم الخميس، الشاب عثمان جلاجل للاعتقال الإداري لمدة 6 أشهر.

ومنذ مطلع الأسبوع الجاري، تشن شرطة الاحتلال اعتقالات واسعة في القدس والداخل، حيث طالت بحسب مؤسسات تعنى بشؤون الأسرى أكثر من 100 شخص، إذ قامت الشرطة بالتحقيق معهم وإبعاد العشرات منهم عن المسجد الأقصى والقدس القديمة لفترات متفاوتة.

إلى ذلك، اقتحم عشرات المستوطنين صباح اليوم الخميس، المسجد الأقصى، من جهة باب المغاربة بحراسة شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وأفادت دائرة الأوقاف أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى على شكل مجموعات من جهة باب المغاربة وأدوا طقوسا تلمودية ونفذوا جولات استفزازية في ساحاته، وتلقوا شروحات عن "الهيكل" المزعوم.

وشددت شرطة الاحتلال المتمركزة على أبواب الأقصى من إجراءاتها بحق الفلسطينيين الوافدين للمسجد، وفرضت تقييدات على الدخول والتنقل بساحات الحرم، واحتجزت بعض الهويات لمن سمح لهم بالدخول للأقصى.

إلى ذلك، تتوالى الدعوات المقدسية للاعتكاف في المسجد الأقصى، بدءا من غد الجمعة، ردا على دعوات المستوطنين لاقتحام مركزي ومكثف للمسجد الأقصى فيما يسمى "يوم توحيد القدس"، وهو اليوم الذي تم فيه احتلال القدس بالعام 1967.

وكانت جماعات "الهيكل" المزعوم، قد دعت إلى اقتحام جماعي للمسجد الأقصى احتفالًا بذكرى احتلال شرقي القدس، ورفع الأعلام في ساحاته، وأداء شعائر تلمودية.

ويتعرض المسجد الأقصى بشكل يومي لاقتحامات المستوطنين ما عدا الجمعة والسبت، عبر مجموعات وعلى فترتين صباحية ومسائية، وبحماية سلطات الاحتلال، في محاولة احتلالية لفرض التقسيم الزماني والمكاني في الأقصى، وتزداد هذه حدة هذه الاقتحامات الاستفزازية في الأعياد والمناسبات اليهودية.

بودكاست عرب 48