سلوان: عشرات المستوطنين يقتحمون مبنى يضم 12 شقة

سلوان: عشرات المستوطنين يقتحمون مبنى يضم 12 شقة

اقتحم عشرات المستوطنين، اليوم الخميس، مبنى في سلوان المحاذية للبلدة القديمة في القدس المحتلة. وذكرت تقارير إعلامية أن المبنى يضم 12 شقة.

وباحتلالهم هذا المبنى سيتضاعف عدد المستوطنين في قلب سلوان، التي تستوطن فيها حتى الآن 15 عائلة من المستوطنين. ويتوقع أن يؤدي تزايد عدد المستوطنين إلى احتكاكات بينهم وبين السكان الفلسطينيين الأصلانيين.   

واستبدل المستوطنون، أمس الأربعاء، الأقفال في المبنى في إطار توسيع الاستيطان في داخل القرية.

يشار في هذا السياق أن جمعية 'عطيريت كوهانيم' تبذل جهودا كبيرة في الأسابيع الأخيرة في توسيع هذه البؤرة الاستيطانية في قلب سلوان. كما تجدر الإشارة إلى أن مستوطنين كانوا قد انتقلوا للسكن في المبنى، قبل ثلاثة شهور.

يذكر أن المستوطنين كانوا قد قدموا دعاوى لإخلاء العائلات الفلسطينية في المنطقة، بزعم أن جمعية 'عطيريت كوهانيم' تملك حق التصرف بقسيمتين امتلكهما اليهود قبل أكثر من مائة عام. وبالتوازي مع تقديم الدعاوى تقوم الجمعية الاستيطانية بممارسة ضغوط على العائلات الفلسطينية لإخلاء المبنى طواعية.

ويدور الحديث اليوم عن مبنى مقام على أرض يزعم أنها بملكية يهودية، وأنه قدمت دعوى ضد صاحب المبنى لإخلائه يتوقع أن يتم التداول بها بعد شهرين.

وبحسب صحيفة 'هآرتس'، فإنه يبدو أن صاحب المبنى قد توصل إلى اتفاق مالي مع جمعية 'عطيريت كوهانيم'، حيث أن العائلات التي استأجرت الشقق السكنية في المبنى قامت بإخلائه في الأيام الأخيرة، وتوجه المستوطنون، صباح أمس، إلى المكان وقاموا باستبدال الأقفال كمرحلة سابقة لتوطينه.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية قولها إن صاحب المبنى اعترف بأنه توصل إلى اتفاق بإخلاء المبنى، قبل أن يغادر القرية.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018