مستوطنون يعتدون على مزرعة شرق رام الله

مستوطنون يعتدون على مزرعة شرق رام الله
توضيحية (أ. ب.)

اعتدى مستوطنون إسرائيليون، اليوم الجمعة، على مزرعة لمواطن فلسطيني في بلدة ترمسعيا شرق مدينة رام الله وسط الضفة الغربية.

وقال المزارع الفلسطيني نضال ربيع، للأناضول، إن مستوطنين اعتدوا على مزرعته "وأتلفوا أكثر من 300 شجرة عنب، والسياج المحيط بالمزرعة، وشبكة الري وخزانات المياه". وأضاف أن المزرعة تعرضت لاعتداء مماثل من قبل المستوطنين في 10 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري "حيث سرق مستوطنون معدات الري وخزانات المياه".

وأشار إلى أنه يتعهد بإعادة إصلاحها وزراعتها بالأشجار المثمرة في كل مرة يتلف فيها المستوطنون المزرعة (عمرها عامان).

وربيع، المتواجد خارج البلاد، عاش سنوات طويلة في الغربة، لكنه عاد قبل خمس سنوات وقرر أن يعتني بأرضه، ووجد نفسه في مواجهة اعتداءات المستوطنين المتكررة، كما قال. ورجح، ربيع، أن يكون إسرائيليون من مستوطنة "عادي عاد" شمال شرق رام الله، هم من نفذوا هذا الاعتداء والاعتداءات السابقة على مزرعته ومزارع أخرى.

ووفق مصادر فلسطينية فإن الجيش الإسرائيلي والمستوطنين أتلفوا نحو 5711 شجرة زيتون في الأراضي الفلسطينية خلال العام الجاري، في حين بلغ مجموع ما أتلفوه في العام الماضي نحو 9660 شجرة.

وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية، إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن بمستوطنات الضفة الغربية والقدس المحتلة، يسكنون في 164 مستوطنة، و124 بؤرة استيطانية.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص