في محاولة لكسر الإضراب: سلطة السجون تحرم الأسرى من الملح والسكر

في محاولة لكسر الإضراب: سلطة السجون تحرم الأسرى من الملح والسكر

في حين يتواصل اضراب الأسرى الاداريين لليوم الـ19 على التوالي، أعلن وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام داخل معتقلات الاحتلال إلى 150 أسيرا. وأكد أن العدد في ازدياد مضطرد ضد قانون الاعتقال الإداري.

وقال قراقع خلال مؤتمر صحافي في مدينة البيرة، إن "الأسرى المضربين عن الطعام مصرون على استمرار الإضراب حتى إسقاط قانون الاعتقال الإداري التعسفي، رافعين شعار الشهادة أو الحرية".

وكشف قراقع أن "مصلحة السجون" الإسرائيلية، صادرت الملح والسكر من الأسرى المضربين كجزء من الضغط عليهم، كما تقوم بتفتيش متتالٍ للغرف وتعرية المعتقلين لإجبارهم على فك الإضراب.

ودخل الأسرى الإداريون في هذا الإضراب المفتوح للمطالبة بالإفراج عنهم ووقف سياسة الاعتقال الإداري التي تنهجها سلطات الاحتلال. ويعاني المضربون من إرهاق وعجز عن الحركة، فضلا عن شعور بالدوار وآلام المفاصل, وفق تأكيد الوزير الفلسطيني.

وكان نحو خمسة آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال قد أضربوا الأسبوع الماضي يوما واحدا عن الطعام تضامنا مع زملائهم المعتقلين إداريا، فيما تتسع ةقعة التضامن معهم في الشارع الفلسطيني في مختلف أرجاء الوطن.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية