محمد القيق أول أسير يتم تغذيته قسريا لكسر اضرابه

محمد القيق أول أسير يتم تغذيته قسريا لكسر اضرابه

قال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع إن الأسير الصحفي محمد القيق هو أول أسير مضرب عن الطعام تم تطبيق قانون 'التغذية القسرية' بحقه، والذي أقرته حكومة الاحتلال في شهر تموز من العام الماضي، بهدف كسر إرادة المضربين عن الطعام.

وأوضح قراقع في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء، أن ' لجنة الاخلاقيات' في مستشفى العفولة المكونة من 3 أطباء، وطبيب نفسي، وعامل اجتماعي، والتي تملك صلاحية إجبار الأسير المضرب على التغذية تحت حجة خطر على حياته، قامت بتقييد الأسير القيق، وربطه بجهازي 'المونيتور'، و'الانفوزيا'، لإدخال السوائل إلى جسمه عن طريق الوريد.

وأشار إلى أنه على الرغم من حظر تطبيق الاطعام القسري بحق المضربين وتغذيتهم بالقوة من قبل كافة الجهات القانونية واتحاد الأطباء الدولي ونقابة الأطباء في اسرائيل، إلا أن حكومة الاحتلال لم تأخذ بعين الاعتبار الموقف القانوني الدولي من الإطعام القسري.

وفي السياق، أوضح قراقع أن الحالة الصحية للأسيرين عبد الله ابو جابر، وكفاح حطاب أصبحت خطيرة جدا، ومعرضين لموت مفاجئ في أي لحظة، ويجرى ذلك في ظل عدم تجاوب الجهات الاسرائيلية مع مطالب المضربين.

وحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير القيق وسائر المضربين، مطالبا بالتدخل العاجل والفوري لإنقاذ حياتهم، والضغط من أجل الاستجابة لمطالبهم.

اقرأ أيضًا| 48 يوما على الإضراب: نقل الأسير القيق إلى المستشفى

اقرأ أيضًا| القيق مستمر في إضرابه حتى الإفراج عنه بلا شروط

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018