قراقع: برفضها طلب النقل، حكومة الاحتلال تصر على تصفية القيق

قراقع: برفضها طلب النقل، حكومة الاحتلال تصر على تصفية القيق

أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحرّرين، مساء اليوم الأحد، أنّ ردّ النّيابة العسكريّة الإسرائيليّة للمحكمة العليا الإسرائيليّة، يقضي برفض طلب محامي الأسير الصّحافيّ، محمّد القيق، بنقله إلى إحدى المستشفيات الفلسطينيّة في رام الله.

وقالت الهيئة أنّ المحكمة العليا الإسرائيليّة أحالت الالتماس الذي قدّم لها الجمعة الماضية، والقاضي بنقل القيق من مشفى العفولة إلى إحدى مستشفيات رام الله للعلاج، إلى النّيابة العسكريّة وأمهلتها حتى السّاعة الخامسة من يوم الخميس، الموافق 14/2/2016 للردّ.

وأوضحت الهيئة أنّ ردّ النّيابة السّلبيّ جاء ليؤكّد على قرار سياسيّ إسرائيليّ بترك الأسير الصّحافي، محمّد القيق، المضرب عن الطّعام لليوم 82 على التّوالي حتذى الموت.

وقالت، أنّ هذا الرّدّ يعني إعدام الأسير القيق عن سبق إصرار خاصّة أنّها تعلم أنّه دخل مرحلة الخطر الشّديد جدًا وأصبحت حياته مهدّدة بالموت في أيّ لحظة.

واتّهم قراقع حكومة إسرائيل بمحاولة تصفية الأسير القيق، من خلال استهتارها بكلّ الضّغوطات والاتّصالات السّياسيّة والحقوقيّة التي جرت خلال الفترة السّابقة بهدف إنقاذ حياته والاستجابة لمطلبه بإنهاء اعتقاله الإداريّ.

وقال قراقع إنّ حكومة إسرائيل وجهازها القضائيّ، وعلى رأسها المحكمة العليا، ومن يقف من خلفها من أجهزة الأمن الإسرائيليّة قد شرعت رسميًّا إعدام الأسير القيق.

اقرأ أيضًا | أسرة القيق توجّه النداء الأخير: قد يستشهد في أيّة لحظة

وأضاف، أنّه بناء على هذا الرّدّ فإنّ المحكمة العليا الإسرائيليّة من المفترض أن تصدر قرارًا خلال الـ 24 ساعة المقبلة حول ردّ النّيابة فيما يخصّ نقل القيق للعلاج في المستشفيات الفلسطينيّة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية