20 صحافيًا في سجون الاحتلال

20 صحافيًا في سجون الاحتلال

ذكّرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اليوم الخميس، المجتمع الدولي بأن الاحتلال يواصل اعتقال 20 صحافيا في سجونه، وفي مقدمتهم عضو الأمانة العامة للنقابة عمر نزال.

وقالت النقابة في بيان صحفي لمناسبة الإفراج عن الأسير الصحافي محمد القيق، في الوقت نهنئ فيه هذا الزميل وعائلته لمناسبة الإفراج عنه من سجون الاحتلال، نذكر بأن الاحتلال يستمر باعتقال واحتجاز عشرين من الزملاء الصحافيين والإعلاميين.

وأدان البيان السياسات الاسرائيلية العدوانية والقمعية، واعتداءاته المتواصلة على حرية الرأي والتعبير، مجددا التأكيد على رفض النقابة لقرار الاحتلال بسجن الزميل نزال لمدة أربعة أشهر إداري.

وأكدت النقابة أنها ستواصل العمل مع مختلف الأطراف للضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن بقية الزملاء الصحافيين.

وبداية شهر أيار/ مايو الحالي، أصدرت محكمة الاحتلال العسكرية في 'عوفر'، أمر اعتقال إداري بحق عضو الأمانة العامة لنقابة الصحافيين الفلسطينيين، عمر نزال، لأربعة أشهر دون محاكمة أو إدانة، عشية اليوم العالمي لحرية الصحافة الذي جدد فيه الفلسطينيون اتهامهم لإسرائيل بعرقلة عمل الصحافيين.

وكان قد اعتقل عمر نزال في 23 من نيسان/ أبريل الماضي عند المعبر الفاصل بين الضفة الغربية والأردن، حيث كان يفترض أن يستقل الطائرة للمشاركة في مؤتمر للاتحاد الأوروبي للصحافيين في البوسنة.

وأفادت مؤسسة 'الضمير' لحقوق الإنسان على موقعها الإلكتروني 'أصدرت محكمة عوفر العسكرية الإثنين أمر اعتقال إداري بحق عضو الأمانة العامة لنقابة الصحافيين ورئيس تجمع الصحافيين الديمقراطيين، عمر نزال، لمدة أربعة أشهر' حتى آب/ أغسطس المقبل.

وكانت أجهزة أمن الاحتلال قد بررت اعتقال نزال معلنة انتماءه إلى 'مجموعة إرهابية'. وزعم الشاباك، ردا على سؤال لوكالة فرانس برس، أن نزال 'لم يعتقل بسبب عمله كصحافي، بل بسبب ضلوعه في أنشطة مجموعة إرهابية'، مضيفا أنه 'معروف منذ سنوات كناشط في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين'.

اقرأ/ي أيضًا | 19 صحافيًا في سجون الاحتلال

وأضاف الشاباك أن نزال (54 عاما) عين مؤخرا في منصب مهم في قناة 'فلسطين اليوم' في رام الله التي أغلقها جيش الاحتلال مؤخرا مع ثلاث قنوات محلية في رام الله والخليل وجنين بحجة 'التحريض على العنف'.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018