أسرى الشعبية يضربون عن الطعام تضامنًا مع الأسير كايد

أسرى الشعبية يضربون عن الطعام تضامنًا مع الأسير كايد
صورة توضيحية

أعلنت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني، اليوم السبت، أن أسراها سيبدأون إضرابًا مفتوحًا عن الطعام، تضامنًا مع الأسير بلال كايد، المضرب عن الطعام منذ أكثر من شهر احتجاجًا على اعتقاله الإداري.

وأعلنت الجبهة الشعبية أن الشروع في خطوة الإضراب المفتوح عن الطعام سيكون على شكل دفعات، ستبدأ الدفعة الأولى غدُا الأحد، بمشاركة عشرات الأسرى، على أن تنضم دفعات جديدة بشكل تدريجي للأسرى المضربين، وصولًا لأن يخوض جميع الأسرى الإضراب المفتوح عن الطعام في حال لم تجد القضية أي حل.

وأكدت الشعبية في بيان على إبقاء البرنامج التكتيكي الاحتجاجي ضد مصلحة السجون قائمًا من أجل استمرار الضغط من جميع الجوانب.

ووجهت الشعبية الشكر لكل من نظم وشارك في الفعاليات المساندة للأسرى وللأسير بلال كايد مؤكدة على أنه كلما تنامت هذه الأنشطة والفعاليات وتوسعت كلما قصرت أمد المعركة.

ودعت الشعبية الجماهير الفلسطينية في الوطن والشتات خاصة القوى الوطنية والإسلامية، والاتحادات الطلابية والنسوية والشبابية إلى الانخراط الكامل في كل قرية ومخيم ومدينة بهذه الفعاليات المساندة لقضية الأسرى بشكل عام، وبلال كايد بشكل خاص.

وجاء في بيان الجبهة الشعبية "يدخل الأسير القائد بلال كايد شهره الثاني في إضرابه المفتوح عن الطعام، مسطرًا ورفاقه أسرى الجبهة الذين انضموا إلى معركته أروع ملاحم الصمود والتحدي، لا تكل عزائمهم، مصممين على استمرار معركة الإرادات، والإصرار على إكمالها حتى النهاية، رغم تقديرنا في الفرع منذ البداية أن هذه المعركة قد تطول، وتحتاج منا التحلي بالحكمة والصبر ورباطة الجأش في إدارتها، رغم التحديات الماثلة أمامنا".

وتابعت الشعبية في بيانها "من هنا اخترنا منذ البداية أن نبدأ المعركة بطابعها التكتيكي المركز على إعادة وجبات الطعام معظم أيام النصف الثاني من حزيران وشهر تموز، إضافة إلى عدد من الخطوات التكتيكية النضالية الأخرى لما لهذه الخطوات من أهمية كبيرة وتصاعدية في خلق أزمات لإدارة السجون بكامل طواقمها".

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية