الأسير القاضي يتوجه منتصرا إلى رام الله

الأسير القاضي يتوجه منتصرا إلى رام الله
الأسير المحرر مالك القاضي

بعد أن أفرجت قوات الاحتلال عن الأسير مالك القاضي من مدينة بيت لحم، الخميس، وظل في المستشفى لمتابعة العلاج، أخلي سبيله قبيل ظهر اليوم، السبت، ليتم نقله إلى أحد مستشفيات مدينة رام الله.

وقالت مصادر في الهلال الأحمر الفلسطيني إن طواقم الهلال تسلمت، قبل ظهر اليوم، الأسير المحرر القاضي من مستشفى 'بيلنسون'، كي يقل إلى مستشفى رام الله لاستكمال العلاج.

يذكر أن الأسير القاضي كان قد خاض إضرابا مفتوحا عن الطعام، احتجاجا على اعتقاله الإداري. واستمر الإضراب 68 يوما حتى انتصر على الجلاد وأفرج عنه بعد تأكيد عدم تجديد اعتقاله.

وعانى القاضي خلال الإضراب من تدهور كبير في حالته الصحية، وخاصة في القلب والرئتين، في أعقاب معركة الأمعاء الخاوية.

وكان قد تم التوصل إلى اتفاق بموجبه يفرج عن الأسير القاضي، الخميس، ويفرج عن الشقيقين محمود ومحمد البلبول في الثامن كانون الأول/ديسمبر القادم.

واعتبر قرار الإفراج عن القاضي والأخوين البلبول بمثابة انتصار جديد لإرادة الأسرى والحركة الأسيرة.

إقرأ/ي أيضًا | في حالة صحية صعبة... نقل القاضي إلى رام الله

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية


الأسير القاضي يتوجه منتصرا إلى رام الله

الأسير القاضي يتوجه منتصرا إلى رام الله

الأسير القاضي يتوجه منتصرا إلى رام الله

الأسير القاضي يتوجه منتصرا إلى رام الله