حياة الأسيرين أبو فارة وشديد في خطر والاحتلال يهدد بالتغذية القسرية

حياة الأسيرين أبو فارة وشديد في خطر والاحتلال يهدد بالتغذية القسرية

هددت إدارة مستشفى أساف هروفيه باستخدام التغذية والعلاج القسري بحق الأسيرين أنس شديد وأحمد أبو فارة، المضربين عن الطعام منذ 65 يوما، ضد اعتقالهما الإداري، لكسر إضرابهما بالقوة، وذلك حسب بيان صحافي لرئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع.

وحمل قراقع في بيانه الصحافي، اليوم السبت، حكومة الاحتلال وجهازها القضائي وأجهزتها الأمنية المسؤولية كاملة عن حياة الأسيرين، وعن كل التداعيات الناجمة عن تدهور حالتهما الصحية.

وطالب بنداء وجهه في البيان، إلى العالم، والمجتمع الدولي وكافة الجهات السياسية والحقوقية، بالتدخل السريع لإنقاذ حياة الأسيرين شديد أبو فارة، مشيرا إلى أنهما دخلا مرحلة الخطر الشديد وأصبحت حياتهما مهددة بالموت في أي لحظة.

وأضاف قراقع أن "على العالم أن يمنع جريمة متعمدة بحق الأسيرين باستمرار المماطلة وعدم الاستجابة لإلغاء اعتقالهما الإداري التعسفي، وتركهما حتى لحظة الخطر الشديد".

وأشار إلى أن أنس أدخل إلى غرفة العناية المكثفة بسبب تدهور متسارع على وضعه الصحي، وأصبحت حياته مهددة بالموت الفعلي حسب تقارير الأطباء في المستشفى.

ودعا قراقع أطباء الصليب الأحمر إلى التواجد الدائم في مستشفى أساف هروفيه، لمراقبة الوضع الصحي للمضربين، والمعاملة التي تجري بحقهما من قبل حراس المستشفى والأطباء.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018