عزل الأسير عباس السيد بسبب مكالمة هاتفية

عزل الأسير عباس السيد بسبب مكالمة هاتفية
فعالية تضامن مع الأسرى في الخليل (أ ب أ)

تنوي إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي عزل أحد قادة حركة حماس في السجن، الأسير عباس السيد، وذلك بذريعة إجراء مكالمة هاتفية مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية.

وقالت مصادر فلسطينية إن ممثلي مصلحة السجون الإسرائيلية أبلغوا السيد أن عزله يأتي كعقاب له، إضافة إلى نقل عشرات الأسرى الآخرين إلى القسم الذي جرى تركيب أجهزة تشويش فيه لتعطيل الاتصالات الخليوية.

وكان قد صرح هنية، يوم أمس الثلاثاء، خلال جلسة عقدها نواب حركة حماس في المجلس التشريعي، أن محادثات مباشرة وغير مسبوقة جرت بين قادة الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال وبين مبعوث الأمم المتحدة، نيكولاي ملادينوف، هي التي أدت إلى الاتفاق مع إدارة السجون وتعليق إضراب الأسرى المفتوح عن الطعام.

وقال هنية "فتحنا خطا مباشرا بين ملادينوف وبين قيادة الأسرى داخل السجون، وأجرينا محادثة مباشرة بين القائد في حماس، عباس السيد، وهذه أول مرة".

وأضاف"الإخوة داخل السجون كان لديهم قرار بأنهم كانوا سيقلبون الطاولة بكل ما تعنيه الكلمة إذا استمرت تلك الحالة".

وشدد هنية على أن انتصار الأسرى سيشكل "ظلالا إيجابية" على التفاهمات في غزة، وأن قضية الأسرى كانت ضمن الجدول الزمني للتفاهمات".

وكان قد أعلن مساء أمس، الإثنين، أن الأسرى الفلسطينيين علّقوا إضرابهم عن الطعام، "الكرامة 2"، بعد توصّلهم لاتّفاق مع إدارة السجون الإسرائيلية "يقضي بتلبية مجموعة من مطالبهم الحياتية".

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مسؤولين في مصلحة السجون أن السيد تمكن من إجراء المكالمة الهاتفية لأنه كان يمكث في قسم لم يتم تركيب أجهزة تشويش فيه.

ورفضت مصلحة السجون التعقيب على فرض إجراءات عقابية ضد الأسرى.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019