تأهب أمني إسرائيلي في ذكرى النكبة اليوم

تأهب أمني إسرائيلي في ذكرى النكبة اليوم

رفعت أجهزة الأمن الإسرائيلية حالة التأهب في صفوف قواتها استعدادا لاحتمال قمع مظاهرات ونشاطات في ذكرى نكبة فلسطين التي تصادف اليوم الأحد، 15 أيار.

وتتوقع سلطات الاحتلال الإسرائيلي حدوث مواجهات مع متظاهرين فلسطينيين في مواقع الاحتكاك الدائمة، عند حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، وحاجز حوار جنوب نابلس وعند حاجز 300 بشمال بيت لحم ومخيم عايدة للاجئين، بحسب صحيفة 'يديعوت أحرونوت'.

وستنظم مظاهرات ومهرجانات لإحياء ذكرى النكبة في المدن الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة. وبحسب الصحيفة فإن الشرطة الإسرائيلية تستعد لاحتمال حدوث مواجهات في الجليل والمثلث.

وتحل ذكرى النكبة هذا العام في ظل الهبة الشعبية الفلسطينية، والمواجهات المتكررة في الضفة الغربية والقدس الشرقية وعند الشريط الحدودي الأمني المحيط بقطاع غزة.

ودعت حركتا حماس والجهاد الإسلامي 'كل الشباب الفلسطيني في الضفة والقدس وقطاع غزة إلى الانخراط في فعاليات إحياء ذكرى النكبة وتفعيل الانتفاضة'.

وقالت الحركتان في بيان صحفي مشترك، إنهما 'تحييان الدعوات لتفعيل الانتفاضة في الضفة المحتلة وعلى حدود قطاع غزة التي أطلقها شبان فلسطينيون في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني وذلك اليوم الأحد'.

اقرأ/ي أيضًا | بعد 68 عامًا... النكبة مستمرة

وكان الفلسطينيون في الداخل أحيوا ذكرى النكبة يوم الخميس الماضي، في موازاة احتفال إسرائيل باستقلالها، تحت شعار 'يوم استقلالكم هو يوم نكبتنا'، ومن خلال مسيرة العودة التي جرت هذا العام في قرية وادي زبالة المهجرة في النقب وبمشاركة الآلاف. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018