تركيا تدعو اسرائيل للسماح لقافلة مساعدات بدخول غزة

تركيا تدعو اسرائيل للسماح لقافلة مساعدات بدخول غزة

دعت تركيا اسرائيل يوم الثلاثاء لرفع حصارها عن غزة والسماح لقافلة سفن تقودها منظمة اغاثة تركية وتحمل مساعدات انسانية بدخول القطاع الخاضع لسيطرة حماس.

وأغلقت اسرائيل حدود غزة بعد سيطرة حماس على القطاع عام 2007 ورفضها نبذ العنف ضد الدولة الاسرائيلية. ويواجه سكان القطاع البالغ عددهم 1.5 مليون نسمة نقصا في المياه والادوية.

وقالت منظمة للمساعدات الانسانية مقرها تركيا تقود هذه العملية ان من المقرر أن تصل مجموعة دولية من السفن التي تحمل نحو عشرة الاف طن من المعدات الطبية ومستلزمات البناء وامدادات أخرى الى المياه الاسرائيلية يوم الجمعة.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو للصحفيين في مؤتمر صحفي اثناء اجتماع للامم المتحدة بشأن عملية السلام الفلسطينية الاسرائيلية ان حكومته على اتصال باسرائيل بشأن قافلة المساعدات.

واضاف أوغلو "العمل بهدوء أمر ضروري أكثر من زيادة حدة التوتر المرتفعة بالفعل... الحصار على غزة يجب أن يرفع."

ومضى يقول "لا نريد توترا جديدا... نعتقد ان اسرائيل ستستخدم حصافتها تجاه هذه المبادرة المدنية."

وتتعرض الحكومة الاسرائيلية لضغط دولي لتخفيف الحصار الذي تقول الامم المتحدة انه يعاقب سكان غزة عن السياسات التي تنتهجها حركة حماس الاسلامية.

ومنذ اغلاق القطاع ردت السفن الحربية الاسرائيلية عددا من السفن التي تنقل مساعدات انسانية على أعقابها ولكن بعض السفن تمكنت من الوصول الى القطاع.

وتعتبر تركيا - وهي الدولة المسلمة الوحيدة في منظمة حلف شمال الاطلسي - احدى أوثق حلفاء اسرائيل في الشرق الاوسط ولكن العلاقات بينهما ساءت جزئيا بسبب انتقادات رئيس الوزراء رجب طيب اردوغان المتكررة للسياسات الاسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وقال روبرت سيري منسق الامم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط ان الحصار لن يؤدي الا الى تعزيز موقف المتشددين.

وقال سيري الذي يتولى أيضا مهمة ممثل الامين العام للامم المتحدة بان جي مون في الاراضي الفلسطينية "يساورني القلق على نحو خاص بأن الاغلاق الحالي يسبب معاناة غير مقبولة ويضر بقوى الاعتدال ويقوي المتطرفين. أدعو الى انهاء سياسة الاغلاق."

وتضم القافلة التي نظمتها مؤسسة حقوق الانسان والحريات والاغاثة الانسانية ومقرها اسطنبول سفنا من بريطانيا واليونان والجزائر والكويت وماليزيا وايرلندا.

وقال صالح بيليجي المتحدث باسم المؤسسة المؤيدة للفلسطينيين لرويترز انها تنقل امدادات تصل قيمتها الى 20 مليون دولار مما يجعلها أكبر قافلة تتجه الى الاراضي الفلسطينية.

واضاف بيليجي "جزء من هذه المهمة يتمثل في جذب الانتباه الى معاناة شعب غزة... لا يساورنا القلق بأن أمننا في خطر لاننا جماعة انسانية ليس لها أغراض سياسية."

وتابع بيليجي ان الجماعة مصممة على تسليم المساعدات مباشرة الى غزة لا أن تتركها للسلطات الاسرائيلية."