الشاباك يسحب تصاريح عمل من فلسطينيين بحجج أمنية

الشاباك يسحب تصاريح عمل من فلسطينيين بحجج أمنية

أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) أنه يعيد النظر في معايير منح تصاريح عمل للفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة، مفسرا بذلك سحب حوالي عشرة آلاف تصريح من فلسطينيين، وهي خطوة اعتبرت مناقضة لتوصية الجيش الإسرائيلي برفع عدد هذه التصاريح كخطوة ترمي إلى تهدئة الهبة الشعبية الفلسطينية.

ونقلت صحيفة 'معاريف' اليوم، الثلاثاء، عن الشاباك أنه 'على خلفية الوضع الأمني في الشهور الأخيرة، جرت إعادة نظر في معايير إصدار تصاريح دخول من الضفة إلى إسرائيل، بهدف وضع صعوبات أمام دخول مشتبهين محتملين إلى البلاد. وفي أعقاب البحث المذكور، لا يُستبعد رفض طلبات فلسطينيين أرادوا الحصول على تصاريح دخول إلى إسرائيل لغرض العمل رغم أنهم حصلوا على تصاريح كهذه في الماضي. وفي هذه الأيام تعاود الجهات ذات العلاقة دراسة الموضوع'.

وكانت صحف فلسطينية قد أفادت بأن سلطات الاحتلال سحبت تصاريح عمل من عشرة آلاف فلسطيني، الذين علموا بتشديد الإجراءات بحقهم لدى وصولهم إلى الحواجز العسكرية، حيث تم تبليغهم بأنه غير مسموح لهم الدخول إلى إسرائيل. ولم يتم إبلاغ العمال بأسباب منعهم، سوى بعبارة 'لأسباب أمنية' من دون شرح ومن دون إبلاغهم بشبهات عينية.

اقرأ/ي أيضًا | مصدر أمني: تصاريح العمل تؤدي إلى تهدئة في الضفة

وكان الجيش الإسرائيلي قدم توصية إلى جهاز الأمن بزيادة عدد تصاريح العمل الممنوحة للفلسطينيين في محاول لتهدئة الهبة الشعبية. وبرر ضباط جيش هذه التوصية بأن 'الفلسطينيين الذين يحصلون على تصريح عمل لا يشجعون الإرهاب ولا يخرجون إلى الشارع حاملين سكاكين. لذلك أوصينا أمام المستوى السياسي بزيادة عدد تصاريح العمل بالآلاف'. 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018