فتحي حمّاد: نمهل الاحتلال "أسبوعًا واحدا" لتنفيذ التفاهمات

فتحي حمّاد: نمهل الاحتلال "أسبوعًا واحدا" لتنفيذ التفاهمات
حمّاد (أ ب أ)

قال عضو المكتب السياسي في حركة حماس، فتحي حماد، مساء اليوم، الجمعة، إن حركته تُمهل إسرائيل "أسبوعًا واحدًا"، لتنفيذ تفاهمات التهدئة.

وقال حمّاد في خطاب ألقاه أمام متظاهرين مشاركين في مسيرات العودة، شرقي مدينة غزة "نُهمل حكومة الاحتلال الإسرائيلي أسبوعًا فقط، من أجل تطبيق تفاهمات التهدئة وكسر الحصار المفروض على قطاع غزة"، وأضاف حماد "إذا لم يكسر العدو هذا الحصار، وإذا لم يُطبق التفاهمات، لدينا في جعبتنا الكثير من الوسائل والأساليب، تنتظر الإذن لتنطلق قوة وعزما وانفجارا في الأعداء".

وتابع حمّاد أنّ الصبر على مماطلة الاحتلال في تنفيذ التفاهمات "بدأ ينفد، ونحن على وشك الانفجار، والانفجار لن يكون في غزة بل في الضفة الغربية المحتلّة والخارج أيضًا".

كما تعّهد حماد بالرد على قتل إسرائيل أحد أفراد كتائب القسام، الخميس.

وتوصلت الفصائل الفلسطينية لتفاهمات مع إسرائيل، نهاية العام الماضي، بوساطة مصرية وقطرية وأممية، تقضي بتخفيف الحصار عن غزة، مقابل وقف الاحتجاجات الفلسطينية قرب السياج الحدودي. 

وتقول حماس، إن إسرائيل تماطل في تنفيذ التفاهمات، وفي تخفيف الحصار.

وكانت وزارة الصحة بغزة، قد أعلنت الخميس في بيان، إن الفلسطيني محمود الأدهم (28 عاما) استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها برصاص الجيش الإسرائيلي، شرق بلدة بيت حانون، شمالي القطاع.

وفي بيان منفصل، قالت "كتائب القسام" إن الأدهم، أحد عناصرها بغزة، يتبع قوة "حماة الثغور".

وقال حماد "برغم الاعتذار (رد الجيش الإسرائيلي) سننتقم، وسنثأر للشهيد محمود الأدهم ونحن نُحضّر لذلك، وهذه رسالة ليسمعها العدو أنّه كلما قتل منّا سنقتل منه".

وتأتي تصريحات حماد، تزامنا مع وصول وفد أمني مصري، لغزة، بغرض عقد مباحثات مع قادة الفصائل الفلسطينية، حول ملف التهدئة مع الاحتلال الإسرائيليّ.

وقال المكتب الإعلامي لهيئة المعابر الفلسطينية (حكومية)، إن وفدا أمنيا مصريا برئاسة مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية، اللواء أحمد عبد الخالق، ووكيل الجهاز،  العميد أيمن بديع، وصلا إلى قطاع غزة، عبر معبر بيت حانون.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية