جبل المكبر: عائلة نصار تهدم منزلها بيدها لتبقى دون مأوى

جبل المكبر: عائلة نصار تهدم منزلها بيدها لتبقى دون مأوى
هدم في القدس (أرشيف أ ف ب)

هدما منزليهما بأنفسهما، بعد أن أجبرهما الاحتلال على ذلك، وتعيش عائلتا ماهر نصار ومحمد نصّار، في العراء والبرد الشديد دون وقاية سوى الخيام التي نُصبت على ركام المنازل، في قرية جبل المكبر، جنوبي القدس المحتلة.

ونصب ربّا الأسرتين المكونتين من 15 شخصًا، بينهم 11 طفلًا، خيمة بجانب المنزل المدمر لإيواء عائلتيهما من المطر الشديد، وأوضح نصار، أن بلدية الاحتلال أمهلته عدة أيام لتنفيذ أمر الهدم وإلا ستقوم آلياتها بعملية الهدم وإجباره على دفع غرامة مالية قيمتها 80 ألف شيكل.

وقال نصّار، إن البناء قائم منذ 8 سنوات ومساحته 90 مترًا مربعًا، ويأوي 11 فردًا من عائلته، بينما شقيقه محمد فتبلغ مساحة منزله 50 مترًا مربعًا ويأوي 4 أفراد.

وبيّن نصار أنه قبل نحو عام ونصف داهم موظفون من بلدية الاحتلال منزلهم، وسلموهم إخطار بالهدم، وأضاف "توجّهت لبلدية الاحتلال لاستكمال الإجراءات القانونية برفقة المحامي، وغرّمت العائلة مبلغًا بقيمة 35 ألف شيكل كمخالفة بناء، وتم تقسيط على دفعات بقيمة 635 شيكل كل شهر، ودفعنا حتى بداية العام الجديد نحو 10 آلاف شيكل"، وناشد نصار كل من يستطيع مساعدة العائلة القيام بذلك.

ومن جانبه، قال مسؤول حركة فتح في منطقة جبل المكبر، إياد بشير، إن الاحتلال يستهدف القرية بشكل كبير بهدف دفع المقدسيين للهجرة، بينما تشهد القرية عمليات هدم بشكل شبه أسبوعي سواء كان عبر الهدم الذاتي أو بجرافات الاحتلال وإجبار المواطنين على دفع تكلفة الهدم.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة