اللاجئ أسامة الغضب يدرب كرة القدم في إسبانيا

اللاجئ أسامة الغضب يدرب كرة القدم في إسبانيا
أسامه عبد المحسن وابنه

من المتوقع أن يصل إلى إسبانيا، الأربعاء، أسامة الغضب، اللاجئ السوري الذي عرقلته عمدا الصحافية المجرية، بترا لازلو، أثناء عبوره الحدود المجرية في وقت سابق من الشهر الحالي، بعدما دعي للعمل كمدرب لكرة القدم.

وفي فيديو انتشر على نطاق واسع حول العالم، تظهر المراسلة المجرية وهي تعرقل أسامه بقدمها، وتسقطه أرضا مع طفله زياد الذي كان يحمله بين ذراعيه ويركض به محاولا الفرار من الشرطة المجرية، في التاسع من أيلول/سبتمبر الحالي.

ومن خلال الصحافة، علم ميغيل إنخيل غالان، مدير المركز الوطني لتأهيل مدربي كرة القدم، في خيتافي الواقعة في ضواحي مدريد، أن اللاجئ السوري مدرب كرة قدم.

اقرأ أيضًا| أسامة الغضب: السوري الذي عرقلته الصحفية المجرية

وقال غالان في مقابلة إذاعية: "نحن مركز وطني لمدربي كرة القدم، لذلك فكرنا في مساعدة مدرب زميل".

وأضاف: "بما أنه كان لدينا عائق اللغة العربية، فإن أحد طلابنا محمد لبروزي، تطوع للمساعدة في الترجمة والذهاب إلى المانيا للبحث عنه".

وكان أسامة عبد المحسن الغضب، قد درب نادي الفتوة بدير الزور في دوري الدرجة الأولى في سوريا.

وبحسب محمد لبروزي، فمن المتوقع أن يصل اللاجئ السوري برفقة ابنيه إلى خيتافي، منتصف ليل الأربعاء، وسيستقبله هناك رئيس البلدية.

اقرأ أيضًا| توقف موقع القناة التلفزيونيّة بعد ركل المصوّرة للمهاجرين

وأكد غالان أن، "الأهم من ذلك، هو أن العائلة ستحصل على مسكن وطعام وملبس بالإضافة إلى العمل الذي سنقدمه له كمدرب".

وأعلن مدير المركز، أنه يعمل على استقبال "زوجته، وابنته وابنه الآخر"، الموجودون في تركيا حاليا، ومساعدته في الحصول على لجوء سياسي.

وقد وافقت إسبانيا على استقبال أكثر من 17 ألف لاجئ، من مئات الآلاف الذين وصلوا أوروبا منذ كانون الثاني/يناير، وغالبيتهم من الفارين من الحرب في سوريا وبلدان اخرى.