دراسة: التدخين سيقتل ثلث الذكور الصينيين

دراسة: التدخين سيقتل ثلث الذكور الصينيين

توصل بحث جديد، نشرته دورية "ذا لانسيت" الطبية، إلى أن "تدخين التبغ سيقتل واحدا من بين كل ثلاثة شبان في الصين في نهاية المطاف".

وأفاد باحثون من جامعة "أوكسفورد" و"الأكاديمية الصينية للعلوم الطبية" و"المركز الصيني للسيطرة على الأمراض"، أن نحو ثلثي الشباب الصيني أصبحوا مدخنين للسجائر وبدأ معظمهم التدخين قبل سن العشرين.

وذكر التقرير أن نحو نصف هؤلاء الشبان الذكور المدخنين، سيموتون من مشكلات صحية تتعلق بالتبغ، ما لم يتوقفوا عن التدخين.

وقال ليمينج لي، الباحث المشارك في الدراسة، وهو من أكاديمية العلوم الطبية: "بدون اتخاذ إجراءات سريعة وملزمة وواسعة النطاق للحد من مستويات التدخين، ستواجه الصين أعدادا هائلة من الوفيات المبكرة".

وأجرى الباحثون دراستين كبيرتين، يفصل بينهما 15 عاما، لمقارنة التداعيات الصحية للتدخين بين الكبار والصغار في الصين.

اقرأ أيضًا| 10 خرافات عن المسبب الأكبر للموت: التدخين

وتم إجراء الدراسة الأولى في تسعينيات القرن الماضي، وشملت ربع مليون رجل تتراوح أعمارهم بين 40 و 79 عاما، والدراسة الثانية ما زالت جارية، وتشمل نصف مليون رجل وامرأة تتراوح أعمارهم بين 35 و 74 عاما.

وأظهرت النتائج أن العدد السنوي للوفيات الناجمة عن تدخين التبغ، خصوصا بين الرجال، قد بلغت مليون شخص بحلول عام 2010، وإذا استمرت الاتجاهات الحالية مع تزايد عدد السكان البالغين في الصين، سترتفع الوفيات الناجمة عن التبغ إلى مليوني شخص بحلول عام 2030.

ويقدر العلماء أن ستة ملايين شخص يموتون سنويا جراء تدخين التبغ.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018