اغتيال بن لادن: كما لو أنه يحدث الآن

اغتيال بن لادن: كما لو أنه يحدث الآن
بن لادن (أرشيف أ.ف.ب)

لاقت الاستخبارات الأميركية 'سي.آي.إيه' سخرية وانتقادات، بسبب قرارها غير المعتاد بعرض ما قالت إنها ' تغريدات حيّة' للعملية التي أسفرت عن مقتل زعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، عام 2011 'كما لو كانت تحدث اليوم'.

وفي الثاني من أيار/مايو 2011، قتل بن لادن في مخبئه بمدينة أبوت أباد في باكستان بطلق ناري في رأسه، على أيدي عناصر قوات البحرية الخاصة.

وأطلقت الاستخبارات الأميركية أمس، الأحد، عددًا من التغريدات على موقع تويتر، وباستخدام هاشتاج '#UBLRaid' قالت :'لإحياء الذكرى السنوية الخامسة لعملية مقتل بن لادن في أبوت أباد، سوف نعرض تغريدات للعملية على تويتر كما لو كانت تحدث اليوم'.

واحتوت التغريدات على صور للمجمع الذي كان بن لادن مختبئا به، وصورة نشرها البيت الأبيض بعد إعلان مقتل بن لادن، تظهر اللحظة التي علمت فيها حكومة الولايات المتحدة بالخبر.

وتظهر الصورة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، وهو يجلس على يسار طاولة غرفة العمليات محدّقًا في الشاشة التي توفر بثا مباشرًا للغارة. وهيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية وقتها، وهي تضع يدها على فمها فيما بدت علامات الصدمة على وجهها.

وأثارت التغريدات سخرية وانتقادات، كان من بينها تعليق لأحد الصحفيين جاء فيه 'ألم يكن من الأولى بالاستخبارات الأميركية أن تطلق على تغريدات ذكرى عملية قتل بن لادن ’ديد-تويت’ وليس ’لايف تويت’؟ (تغريدات ميتة وليس تغريدات حية)'.

التسلسل الزمني:

فوفقًا لحساب وكالة الاستخبارات الأميركيّة على تويتر، فإن القيادة الأميركيّة تلقت في الأول من أيار/مايو معلومات أكيدة عن مكان وجود أسامة بن لادن، أما التسلسل الزمني للعمليّة، فقد كان على النحو التالي (وفقًا للتوقيت المحلّي في العاصمة واشنطن):

13:25: الرئيس الأميركي، باراك أوباما والمدير العام للـسي آي إيه وقتها، ليو بانيتا، وقائد العمليات المشتركة الخاصّة، الأدميرال ماكريفين، يصادقون على اغتيال بن لادن في مدينة أبوت أباد الباكستانيّة.

بانيتا خلال الاجتماع
بانيتا خلال الاجتماع (سي آي إيه)

13:51: طائرات هليوكبتر أميركيّة تغادر قاعدة عسكريّة في أفغانستان نحو باكستان.

15:30: طائرتا هيلوكبتر أميركيّتين تهبطان في أبوت أباد؛ ففي حسن تحطّمت إحدى المروحيّتين، واصلت الثانية الهجوم وفقًا للخطّة المقرّرة.

وفي ذات الوقت، كان الرئيس الأميركي، باراك أوباما، يتابع مع إدارته الأوضاع مباشرة على الهواء في البيت الأبيض، حيث يظهر في الصورة الرئيس الأميركي يجلس جانبًا، بينما تضع وزيرة الخارجية الأميركيّة وقتها، هيلاري كلينتون، يدها على فمها ربّما من هول المشهد.

إدارة أوباما خلال العمليّة (سي آي إيه)

15:39: العثور على أسامة بن لادن في الطابق الثالث واغتياله.

15:53: تأكيد هويّة بن لادن عن طريق فحص الحمض النووي.

16:05: طائرة الهيلوكبتر الأميركية الأولى تغادر المنزل في أبوت أباد.

16:08: طاقم الهجوم يدمّر المروحية الأميركية التي تحطّمت.

اقرأ/ي أيضًا | حرب النفوذ بين القاعدة وداعش

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019