هل يتنازل إمبراطور اليابان عن عرشه في 2019؟

هل يتنازل إمبراطور اليابان عن عرشه في 2019؟

أعلنت صحيفة "أساهي" اليابانيّة، اليوم الجمعة، إنّ الإمبراطور أكيهيتو، من المرجح أن يتنازل عن العرش في نهاية آذار/ مارس، 2019.

وأضافت الصحيفة، إنّه من المتوقع أن يتولى ولي العهد، الأمير ناروهيتو العرش، في نيسان/ أبريل.

وسيكون هذا هو أول تنازل عن العرش في اليابان منذ قرابة قرنين.

وأضافت الصحيفة نقلا عن عدد من المصادر أن الحكومة تضع اللمسات الأخيرة على صياغة الجدول الزمني.

وأقر البرلمان الياباني قانونا في حزيران/ يونيو، يسمح للإمبراطور أكيهيتو بالتنازل عن العرش على أن تضع الحكومة التفاصيل الخاصة بالتوقيت.

ونفى يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء ما جاء في تقرير أساهي.

وقال في مؤتمر صحفي "لسنا على علم بالتقرير ولا توجد مثل هذه المعلومة".

وتابع "سنواصل النقاش على النحو الملائم وسنفعل ما بوسعنا لتنفيذ تنازل الإمبراطور عن العرش بسلاسة".

وكان أكيهيتو (83 عاما) الذي خضع لجراحة في القلب، وعلاج من سرطان البروستاتا، قال في تصريحات معلنة نادرة العام الماضي إنه يخشى أن يحول تقدمه في السن دون استمراره في أداء واجباته.

وقالت أساهي إن ناروهيتو (57 عاما) سيخلف الإمبراطور وإن عهدا جديدا سيبدأ في أول نيسان/ أبريل.

وأشارت الصحيفة إلى أن الجدول الزمني المتوقع سيحد من تأثر الناس بالدخول في فترة إمبراطورية جديدة بعد فترة هيسي الحالية التي بدأت في 1989 عقب وفاة هيروهيتو والد أكيهيتو.

وجاء في تقرير أساهي، أن وكالة رعاية القصر الإمبراطوري تريد أن يحدث الانتقال في ربيع 2019 لأن هناك الكثير من الطقوس والارتباطات الخاصة بالعائلة الإمبراطورية في الخريف والشتاء.

وعمل أكيهيتو لعقود في اليابان وخارجها لتضميد جراح الحرب العالمية الثانية التي خاضتها اليابان باسم والده هيروهيتو.

وقالت الإمبراطورة ميتشيكو، في تصريحات مكتوبة بمناسبة عيد ميلادها الثالث والثمانين، اليوم الجمعة، إنها تعتقد أن رحلاتها مع الإمبراطور أكيهيتو في اليابان هذا العام ربما تكون الأخيرة.

وأضافت أنها تشعر بسلام "لا حدود له" لأن أكيهيتو سيتمكن من الراحة وقضاء أيام هادئة.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018