"تل أبيب" ليست " تل الرّبيع"!

"تل أبيب" ليست " تل الرّبيع"!
يافا قبل عام 1948

يشيع في هذه الأيام استخدام تعبير "تل الرّبيع" مقابلًا عربيًّا لاسم مدينة "تل أبيب"، وذلك في سياق الحديث عن استهداف فصائل المقاومة الفلسطينية لـ "تل أبيب" بقذائفها، ردًّا على العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، والمسمى بـ "عمود السحاب".

يفهم من هذا الاستخدام أن مدينة أو قرية فلسطينية كان اسمها "تل الرّبيع" قبل نكبة عام 1948، وأن "تل أبيب" الحالية تقوم على أنقاضها، مثلها مثل كثير من القرى والمدن الفلسطينية التي هُجِّرَ أهلها، والتي حُرِّفَتْ أسماؤها الأصلية وعُبْرِنَتْ.

هذا الاستخدام خاطئ رغم شيوعه، إذ لم تكن قرية أو مدينة فلسطينية قبل عام 1948 تسمى "تل الربيع"، و"تل أبيب" هو اسم الحي الذي كان يسكنه مواطنو يافا من اليهود، والذي أسس بين عامي 1909 – 1910، في ظل الحكم العثماني لفلسطين.

ومنذ عام 1948، تضخم هذا الحي تدريجيًّا، ليتحول إلى مدينة "تل أبيب" التي التهمت يافا وحولتها إلى حيٍّ هامشيٍّ في قلب "تل أبيب".

و"تل أبيب" وضواحيها اليوم، مقامة على أراضي سبع قرى فلسطينية هُجّرَ أهلها عام 1948 وخُرِّبَتْ ودُمِّرَتْ بعد ذلك.

"تل أبيب" هي يافا وقراها، وليست "تل الرّبيع".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018