الجرائم تتواصل في ظل تقاعس الشرطة: مقتل شاب عربي وإصابة آخر في أحد شوارع اللد..

الجرائم تتواصل في ظل تقاعس الشرطة: مقتل شاب عربي وإصابة آخر في أحد شوارع اللد..

لقي الشاب سيف محمد المربوع (33 عاماً) مصرعه، بعد ظهر الجمعة، متأثرا بجراحه التي أصيب بها جراء إطلاق النار عليه من مسافة قصيرة خلال تجواله في أحد ضواحي مدينة اللد.

وأعلنت الشرطة أن المرحوم كان يسير برفقة شخص آخر من عائلة المربوع، وفجأة أطلقت عليهما النيران بكثافة من قبل شخص من عائلة أخرى من المدينة، حيث أصيب المرحوم بجراح قاتلة وأصيب رفيقه بجراح متوسطة.

وقد قام أفراد عائلة المغدور بإخلائه ورفيقه إلى المستشفى في مدينة تل أبيب، حيث أعلنت وفاة المرحوم سيف نتيجة جراحه القاتلة وما زال رفيقه يخضع للعلاج في المستشفى.

يذكر أن منطقة المركز شهدت خلال الأيام القليلة الماضية العديد من حوادث ومحاولات القتل على خلفيات كانت معظمها جنائية، ذات علاقة بعصابات إجرام تنشط في منطقة المركز بشكل خاص.

وقد شهدت المدينة أيضا عدد من جرائم القتل لشخصيات من المدينة وفشلت الشرطة الوصول إلى الفاعلين، علما أن عددا من الضحايا كانوا عربا من الأشخاص الأبرياء المعروفين بسيرتهم الحسنة.

وكان الناشط السياسي، ابن الحركة الوطنية موسى أبو كشك قد لقي مصرعه في تشرين أول/ أوكتوبر الماضي جراء إطلاق النار عليه من مسافة قصيرة حينما كان يعمل في حانوت يديره في المحطة المركزية في اللد.

وأشغل أبو كشك ( 52 عاما) مركزا لفرع التجمع الوطني الديمقراطي في مدينة اللد، وتصدى لعمليات هدم المنازل في المدينة ولمظاهر العنصرية التي تمارس ضد عرب المدينة الأصلانيين، وعرف بالمدينة بحسن سيرته.

وطالب نواب التجمع وزير الأمن الداخلي والمفتش العام للشرطة بالعمل الجاد والحقيقي في سبيل الكشف عن المجرمين، حيث لم يستبعد نواب التجمع أن تكون خلفية الحادث سياسية، لكن الشرطة لم تعلن حتى اليوم، بعد مرور أكثر من عام عن اعتقال مشتبهين أصلا!