بلدية كفرقاسم تغرق بالديون: إدارة البلدية تعد خطة إشفاء وتقلص رواتب المستخدمين..

بلدية كفرقاسم تغرق بالديون: إدارة البلدية تعد خطة إشفاء وتقلص رواتب المستخدمين..

ضمن مساعي بلدية كفرقاسم للخروج من أزمتها المالية والديون المتراكمة التي تعاني منها وتصل قرابة 120 مليون شيكل، وفي إطار خطة الإشفاء التي تحضرها البلدية، وقعت إدارة البلدية، في خطوة فريدة من نوعها، اتفاقا مع لجنة المعلمين في المدرسة الثانوية، بموجبه يتم شهريا تخفيض يوم عمل من معاش جميع المعلمين، لمدة ثلاثة أعوام، بعد ذلك وفي حالة استقرار الاوضاع المالية تعيد البلدية ما خصمته من أجور المعلمين.

وقال رئيس البلدية الحاج نادر صرصور إن الهدف هو إعادة البلدية إلى مسارها الطبيعي. وإن ما قدمه المعلمون يعد إنجازا بحد ذاته والذي تتمثل فيه جميع معاني الانتماء والتضحية".

وقد تم توقيع الاتفاقية في المدرسة الثانوية وبحضور رئيس البلدية ومحاسب البلدية إسماعيل عامر وعضو البلدية حاتم عامر. وقد مثل الهيئة التدريسية لجنة المعلمين، عايدة عازم رئيسة اللجنة، حرية بدير، نهاية فريج، لينا بدير ومدير المدرسة أمين عيسى.

وجاء أن الاتفاق يشمل يشمل 65 معلما في المدرسة. وبعد 3 أعوام ستعاد جميع الأموال التي خصمت إلى المعلمين في حال تحسنت أوضاع البلدية.

يشار إلى أن بلدية كفر قاسم تعاني من عجز في الميزانية بقيمة 51 مليون شيكل، وعجز عن قروض طويلة الامد بقيمة 70 مليون شيكل، الى جانب ديون المواطنين للبلدية من أثمان مياه وضرائب المسقفات (الأرنونا) تصل الى 80 مليون شيكل.

وبحسب البلدية فقد تم الاتفاق مع وزارة الداخلية، مؤخرا، على الصيغة النهائية لخطة الإشفاء والتي تشمل تكثيف الجباية، والتعهد بجباية 30 مليون شيكل سنويا، مقابل الحصول على هبات لسد الديون والعجز المتراكم، بالإضافة إلى تقليص المصروفات وإجراء تعديلات في رواتب المعلمين والموظفين في البلدية، وتقليص جهاز المستخدمين وفصل 20 مستخدما من خلال الاتفاق معهم.

وقد تمكنت البلدية من دفع رواتب شهرين ونصف للمستخدمين من أصل 5 رواتب كانت متأخرة. وفي حال إقرار الخطة الجديدة ستحصل البلدية على هبات لدفع ما تأخر من رواتب.