المبادرة الدرزية تطالب بالاحتفال بعيد الفطر بعد توقف بدأ بموازاة الخدمة العسكرية الإلزامية

المبادرة الدرزية تطالب بالاحتفال بعيد الفطر بعد توقف بدأ بموازاة الخدمة العسكرية الإلزامية

توجهت لجنة المبادرة العربية الدرزية إلى الرئيس الروحي للطائفة الشيخ موفق طريف، مطالبة بدعوة العرب الدروز إلى الاحتفال بعيد الفطر السعيد.

جاءت هذه المطالبة بعد سنوات طويلة من توقف احتفال العرب الدروز بالفطر تعود إلى خمسينيات القرن الماضي، حيث توقفت الاحتفالات بموازاة فرض الخدمة العسكرية الإلزامية على الشبان الدروز.

كما طالبت لجنة المبادرة السلطات بالاعتراف به عيدا رسميا، الأمر الذي أكده سكرتير لجنة المبادرة سامر سويد والذي وقال: لازالت قرية البقيعة تحتفل بعيد الفطر حتى اليوم رغم توقف الطائفة الدرزية عن الاحتفال به منذ سنوات الخمسينات بالموازاة مع فرض قانون التجنيد الإجباري في حينه".

وأضاف سويد أن الدافع من وراء توقف الاحتفال بالعيد كان سياسيا يهدف إلى إخراج العرب الدروز من محيطهم العربي والإٍسلامي.

ومن جهته أكد الشيخ كنج عزي (أبو صياح) الأمر وقال إن العرب الدروز في الداخل احتفلوا بعيد الفطر حتى مطلع الستينيات باعتبارهم جزءا من الأمة العربية والإسلامية، مشيرا إلى أن العرب الدروز لا يزالون يلتزمون ببعض الطقوس الدينية في الفترة الفاصلة بين الفطر والأضحى المبارك ما يؤكد على الارتباط الديني والتاريخي بهذه المناسبات.

وقال إن التوقف عن الاحتفال جاء كجزء من مشروع سياسي استهدف إقصاء الدروز عن محيطهم العربي والإسلامي، كما استهدف تفسيخهم ليس عن العرب في الداخل فحسب، وإنما عن أبناء الطائفة العربية الدرزية في الدول العربية أيضا.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"