جفرا يرفضون استضافة جامعة تل أبيب " لمجرم حرب "

جفرا يرفضون استضافة جامعة تل أبيب " لمجرم حرب "

 

قام التجمع الطلابي في جامعة تل أبيب " جفرا "، الأربعاء الماضي، بتنظيم وقفة احتجاجية أمام البوابة الرئيسية للجامعة، وذلك احتجاجا على استضافة الجامعة لوزير الأمن، إيهود باراك، بهدف إلقائه محاضرةً فيها.

هذا وقام الطلبة برفع شعاراتٍ منددة بالزيارة، تشير إلى رفضهم استقبال جنرال حرب في الحرم الجامعي، ومطالبين بإحالة إيهود بارك إلى القضاء الدولي، هذا بالإضافة إلى شعارات رفعوها تذكيرًا بمرور 54 عامًا على مجزرة كفر قاسم، مؤكدين على أن إسرائيل تقوم بقتل مواطنيها، ومذكرين أيضا بأن حكومة باراك عام 2000، قامت بقتل 13 مواطنًا عربيا بدم بارد.

وانتزه الطلاب تزامن وقفتهم الاحتجاجية مع مظاهرة اليميني المتطرف باروخ مارزل في أم الفحم، واعتداء قوات الشرطة الاسرائيلية على أهل أم الفحم والقيادات العربية، مشيرين إلى أن كل ذلك يحصل بعلم من وزارة الأمن، وبمباركة من وزيرها، والذي قامت قواته بحماية مظاهرة اليمين المتطرف والاعتداء على المحتجين على التظاهرة الاستفزازية.

ووزع أعضاء جفرا ملصقاتٍ حول مجزرة كفر قاسم على الطلاب الجامعيين العرب بجامعة تل أبيب، وذلك في إطار فعاليّاتٍ عديدة ينظمها التجمع الوطني الديموقراطيّ إحياءً للذكرى.