تحريض مسعور ضد حنين زعبي: بن آري يطالب بالتحقيق معها

تحريض مسعور ضد حنين زعبي: بن آري يطالب بالتحقيق معها
حنين زعبي

استمرارا للحملة الشرسة والتضليلية التي تشنها المؤسسة الاسرائيلية وسياسيون اسرائيليون على حنين زعبي، عضو الكنيست عن التجمع الوطني الديموقراطي؛ توجه عضو الكنيست اليميني، ميخائيل بن آري، إلى رئيس وحدة التحقيقات في الشرطة الاسرائيلية، مطالبا إياه فتح تحقيق مع زعبي حول صلتها بأحد المتهمين الـ 14 في قضية تهريب مواد متفجرة وأسلحة من لبنان لاستهداف مواقع داخل إسرائيل، والذين أعلن القبض عليهم اليوم الاربعاء.

ويأتي طلب بن آري هذا لمجرد أن أحد المتهمين في القضية يحمل اسم عائلة "زعبي"، وهو أيضا اسم عائلة حنين نفسه، والمعروفة بأنها من أكبر العائلات (العشائر) في منطقة فلسطين والأردن وسوريا.

وقال بن آري معلقا على طلبه التحقيق مع زعبي: "يجب تجنب العودة على الخطأ مع بشارة مرتين.. على السلطات أن تكون مستعدة لاحتمال هروب حنين (زعبي)."

وانضم إلى الجوقة التحريضية على زعبي عضو الكنيست داني دانون، وكذلك على أعضاء الكنيست العرب، فقال: "زعبي تتحمل مسؤولية مظاهر الارهاب لدى عرب إسرائيل، يجب أن تشكل لجنة تحقيق برلمانية لبحث العلاقة بين أعضاء الكنيست العرب وبين تورط عرب إسرائيل في الإرهاب"، على حد تعبيره.

وادعى دانون بأن "صداقة" زعبي لـ "مخربين" كانوا يتواجدون معها على سفينة مرمرة، وتصريحاتها التي تدعمهم وتهاجم فيها دولة إسرائيل، أدت إلى نشوء قاعدة شرعية للقيام بعملية تخريبية ضد إسرائيل في أوساط "عرب إسرائيل"، كما وصفهم دانون.

وأضاف بأن زعبي "طابور خامس" يعمل كخلية إرهاب تعادي إسرائيل داخل كنيست إسرائيل، وقالت إنه "يجب طردها فورًا بسبب دعمها لفعل تخريبي ضد الدولة."

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018