الناصرة: لماذا تغيب رئيس البلدية عن مسيرة الوفاء للشهداء؟

الناصرة: لماذا تغيب رئيس البلدية عن مسيرة الوفاء للشهداء؟

لوحظ تغيب رئيس البلدية علي سلام عن مسيرة "الوفاء للشهداء" التي استقبلتها المدينة اليوم، الثلاثاء، إذ كان في استقبال المسيرة العديد من أعضاء البلدية، وبرز منهم أعضاء جبهة الناصرة وقيادات وناشطون في حزب التجمع الوطني الديموقراطي، والقيادات الحزبية والسياسية المحلية ورجال دين من المدينة، وزار المشاركون في المسيرة أضرحة الشهداء عمر محمد عكاوي ووسام حمدان يزبك وإياد صبحي لوابنة.

هذا وكان قد عقد رئيس بلدية الناصرة ظهر اليوم، بالتزامن مع المسيرة، جلسة لأعضاء بلدية الناصرة والكتل والحركات السياسية في المدينة، وذلك للتحضير والتنسيق على كيفية سيرورة يوم ذكرى هبة القدس والأقصى في المدينة. وقد تغيبت كتلة الجبهة عن الجلسة بسبب مشاركتها في المسيرة التي أقرتها لجنة المتابعة.

حول هذا الموضوع تحدث مراسل عرب 48 مع رئيس كتلة الجبهة شريف زعبي الذي رد قائلاً: "أنا أتعجب من عدم وجود رئيس بلدية الناصرة اليوم في مسيرة وطنية والتي كانت قد أقرتها لجنة المتابعة، وما يثير الاستغراب أكثر هو عقد اجتماع في نفس وقت المسيرة".

وأضاف "شاركنا في نشاط المتابعة، لذا تعذر علينا التواجد في الجلسة، ولا يكفي وجود نائب الرئيس لكي يحل مكان رئيس البلدية، علي سلام كان من الحاضرين في اجتماع لجنة المتابعة لبحث نشاطات ذكرى هبة القدس والأقصى واليوم هو يتغيب عن المسيرة، والغريب في الأمر أنه يوم السبت الماضي كان هناك اجتماع مع أهالي الشهداء في بلدية الناصرة، ولم تتم دعوتنا إليه. وتغيب رئيس بلدية الناصرة دون سابق إنذار جعل كل المتواجدين يتساءلون عن غيابه. لا أرى أي سبب يردعه لكي يشارك في المسيرة اليوم، وحتى الجلسة التي كانت في دار البلدية لم تكن في وقتها فقد عقدت في نفس وقت المسيرة".

هذا وقد عقب نائب رئيس بلدية الناصرة محمد عوايسي على عدم تواجد رئيس البلدية قائلاً: "لقد تمت دعوتنا للمسيرة اليوم، ولم نكن نعلم بها إلا ظهر اليوم. أما بخصوص تعيين الجلسة لبحث أمور هبة أكتوبر في الناصرة لتنسيق كيفية ستكون زيارة الأضرحة، وقد كانت الجلسة مهمة لتنسيق كل الأمور التي علينا أن نقوم لها غداً في الأول من أكتوبر، وقد تغيبت الجبهة لأنها نسيت أنها لم تصبح في قيادة البلدية ويجب عليهم أن يتجاوبوا مع فعاليات البلدية وكل الأمور التي تنص من قبل رئيس البلدية".

وتابع عوايسي قائلاً: "علمنا اليوم عن المسيرة، وتغيب رئيس البلدية بسبب وفاة جاره، وقد اعتذرنا من الشيخ رائد صلاح ومحمد زيدان وكل الموجودين نيابة عن رئيس البلدية. وعلى الجبهة ألا تتخذ من ذلك ذريعة، فهناك محاولة من الجبهة لكي يخلقوا استفزازا في البلد. لم يكن هناك أي دور للجبهة في المسيرة، فلا يحق لهم أن يحاسبوا الرئيس على مشاركته أو عدم مشاركته. أعتقد أننا نحن نترفع عن أي تعقيب رداً على الجبهة. رئيس البلدية أوكل نائبه بسبب وجود حالة وفاة لديه، وقد تواجدت أنا اليوم، وكان هناك أعضاء من ناصرتي وكادرها أيضاً، الجبهة تثير زوبعة في الفنجان ولغاية الآن لا يستوعبوا أن علي سلام هو الرئيس الحالي للبلد".
 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018