لجنة المتابعة تدين نتنياهو وتؤكد دعمها للإسلامية

لجنة المتابعة تدين نتنياهو وتؤكد دعمها للإسلامية

عقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد اجتماعا طارئا اليوم الخميس بفندق جاردينيا في الناصرة، حضره كافة مركبات المتابعة لبحث التطورات بقضية القدس والأقصى والتهديد بإخراج الحركة الإسلامية خارج القانون.

وفي ختام جلستها أصدرت البيان التالي:

- تحمل لجنة المتابعة نتنياهو شخصيا وحكومته المسؤولية الكاملة عن التصعيد الخطير الحاصل اليوم وتحمله مسؤولية أية مضاعفات مستقبلية.

- تدين لجنة المتابعة نية وتصريحات نتنياهو وحكومته حول إخراج الحركة الإسلامية خارج القانون، كما وتدين حملة التحريض الإعلامية الممنهجة على الحركة الإسلامية. وتؤكد لجنة المتابعة أن إخراج أي حركة سياسية وطنية يقصد به استهداف شعبنا بأكمله وكافة هيئاته الوطنية وحركاته وأحزابه ولجنة المتابعة لن تسمح بأن يتم الاستفراد بأي جزء من أبناء شعبنا.

- تؤكد لجنة المتابعة أن زوال الاحتلال هو الحل لقضية القدس والأقصى، وأنه ما دام الاحتلال قائما، وتنتهك حرمة القدس والأقصى المبارك فإن مقاومة الاحتلال ستستمر، وسيستمر معه رفض كل قرار يصدر عن الاحتلال، فالاحتلال باطل وما بني على باطل فهو باطل.

- ترفض المتابعة بشدة قرار نتنياهو ضد النواب العرب ومنعهم من دخول الأقصى المبارك، وتعتبر هذا القرار جزء لا يتجزأ من سياسات الاحتلال، ولذلك فهو قرار باطل ولا قيمة له.

- تحيي لجنة المتابعة هبة وهمة شبابنا في الداخل الفلسطيني الذي وقف وقفة عز وشموخ نصرة للقدس والأقصى المبارك وتقف إلى جانب كافة المعتقلين والجرحى، كما وتحيي المتابعة المقاومة الشعبية التي يقوم بها شعبنا الفلسطيني ضد الاحتلال وممارساته القمعية في الضفة وغزة والقدس.

- كما وتدين المتابعة دعوة رئيس بلدية الاحتلال في القدس وبلدية أشدود اليهود إلى حمل السلاح وإطلاق النار على كل من هو عربي 'مشتبه'، وتدين الاعتداء على طلابنا وعمالنا الذين يتعرضون لحملة عنصرية من تضييق وفصل من العمل.

 وصدر عن الاجتماع جملة قرارات من بينها:

- تنظيم جولة تفقدية للقدس وأحيائها وللأقصى المبارك بمشاركة كافة قيادات ونواب البرلمان يوم الأحد القريب 11/10 الساعة 10 صباحا تعبيرا عن رفض قرارات الاحتلال.

- صياغة وثيقة تعبر عن قناعتنا وفهمنا لقضية القدس والأقصى وتشمل فضح الأكاذيب وسياسات الاحتلال العنصرية وترجمتها إلى لغات عديدة وزيارة سفراء دول العالم وإطلاعهم على ما يجري عن كثب.

- تنظيم مظاهرة ومهرجان قطريين حاشدين ووقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية يعلن عن تفاصيلها لاحقا.

- بناء هيئة عليا للدفاع عن القدس والأقصى منبثقة عن لجنة المتابعة وتنسق مع القوى الوطنية والإسلامية في القدس.

- تكثيف الجهود وإطلاق حملات إغاثة لأهالي القدس تثبيتا ودعما لهم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018