عائلة العقبي تؤكد أن ابنها راح ضحية "رعب وبلبلة" الأمن الإسرائيلي

عائلة العقبي تؤكد أن ابنها راح ضحية "رعب وبلبلة" الأمن الإسرائيلي

أكدت عائلة الشهيد مهند العقبي من قرية حورة في النقب، أن ابنها راح ضحية رعب وبلبلة رجال الأمن في المحطة المركزية للحافلات ببئر السبع، مضيفة أن ما عرض من مقاطع لم يلق الضوء على الحقيقة بعد، وأنه يحمل الكثير من المغالطات، فما نشر ما هو إلّا صورًا لبعض الأشخاص لا يمكن التعرف عليهم.

وأصدرت عائلة الشهيد العقبي بيانًا، جاء فيه أن 'والد المرحوم، وعائلة العقبي ترفض ما عرض من مقاطع في القنوات عن الحادث في بئر السبع، جملة وتفصيلًا'.

وأكدت العائلة في بيانها أن 'ما عرض من مقاطع لم يلقِ الضوء على الحقيقة بعد، وأنه يحمل الكثير من المغالطات، فما نشر ما هو إلّا صور لبعض الأشخاص لا يمكن التعرف عليهم، يمشون في المحطة المركزية في بئر السبع وقت الحادث'.

وأضاف البيان أن العائلة لا زالت متمسكة بمطلبها وهو أن 'الحقيقة يجب أن تظهر جلية للجميع، وأن ابننا راح ضحية رعب وبلبلة رجال الأمن الذين كانوا متواجدين في تلك اللحظة'.

وعادت العائلة للتأكيد على أنها متمسكة بمطالبها التي ذكرتها سابقًا، ألا وهو 'أولًا، تسليم جثمان المرحوم. ثانيًا، تشكيل لجنة تحقيق قضائية. بالإضافة إلى إطلاق سراح شقيق مهند ووقف التحريض على العائلة والنقب عمومًا'.

وصباح اليوم، ادعت الشرطة الإسرائيلية أن الشهيد العقبي كان على علاقة بحركة 'حماس' منذ فترة طويلة، وأنه خطط مسبقًا لتنفيذ عملية الطعن.

وفق ادعاءات الشرطة، وصل العقبي يوم الأحد الماضي إلى محطة القطار المركزية في بئر السبع ودخل المحطة من مطعم 'ماكدونالدز' الساعة 19:24، وبعدها بدقيقة ظهر الجندي الإسرائيلي الذي قتل في العملية، وبدأ العقبي بتتبعه لحين وصوله قريبًا من أرصفة الحافلات. ومن ثم تتبعه حتى دخل المرحاض، وأطلق الرصاص عليه هناك.

وادعت الشرطة أن العقبي استولى على سلاح الجندي بعد قتله، وبدأ بإطلاق الرصاص على الجنود ورجال الشرطة الذين توجهوا للمكان عقب سماع صوت الرصاص، وحاول العقبي الهروب باتجاه حاويات القمامة لكن أفراد الأمن قتلوه قبل أن يهرب، وعثروا على سكين بحوزته.  

وقالت الشرطة الإسرائيلية إن تحقيقاتها كشفت عن علاقة بين العقبي وحركة حماس منذ فترة، وأنه خطط للعملية مسبقًا، ووجدوا في هاتفه صورًا لنشطاء من حماس وللعديد من الأسلحة ومواد أخرى.

 

 

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018