كتابات مسيئة على جدار في كلية صفد

كتابات مسيئة على جدار في كلية صفد

خط متطرفون يهود فجر اليوم، الإثنين، عبارات عنصرية ضد المواطنين العرب، وذلك على جدار في كلية صفد.

وخط المتطرفون كتابات على الجدران بينها 'الموت للإرهابيين' وغيرها.

وعبّر الطلاب العرب في الكلية عن استيائهم الشديد من العنصرية الموجهة ضدهم في مدينة صفد.

يذكر أن متطرفين ارتكبوا يهود جريمة جديدة من جرائم 'تدفيع الثمن'، أمس الأحد، حيث عثر على كتابات مسيئة على جدران دير رقاد العذراء (دورمتسيون) في القدس.

وخط المتطرفون عبارات بينها 'الموت للمسيحيين الكفرة أعداء إسرائيل' وعبارات أخرى مسيئة مشابهة للتي تم كتابتها على جدران كنيسة الطابغة (الخبز والسمك) في طبريا في شهر حزيران/ يونيو الماضي.

وكذلك خط المتطرفون عبارات ضد المسيح وأخرى تدعو إلى ذبح العرب المسيحيين و'إرسالهم إلى جهنم'.

وتوالت الاعتداءات والتصريحات العنصرية من قبل المنظمات الإرهابية اليهودية أمثال 'تدفيع الثمن' و'لهافا' و'فتية التلال' على المقدسات غير اليهودية، دون اتخاذ أي خطوات جدية لوقفها من قبل الحكومة الإسرائيلية وأجهزة الأمن.

وقامت المنظمات الإرهابية في السابق بإحراق كنيسة رقاد العذراء (دورمتسيون) وإحراق أجزاء من أديرة بجانب القدس، وخط عبارات عنصرية عليها، وأحرقوا كذلك كنيسة الطابغة في طبريا، ومؤخرًا تم تكسير مقبرة دير بيت جمال.

ولا تفرق هذه المنظمات الإرهابية بين أي ديانة غير اليهودية، إذ قامت كذلك بإحراق مساجد وخط عبارات عنصرية على جدرانها تدعو إلى قتل العرب المسلمين وترحيلهم من البلاد.

وفي نهاية شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، دعا زعيم منظمة 'لهافا' الإرهابية إلى منع الاحتفال بعيد الميلاد المجيد، واصفًا العرب المسيحيين بأنهم مصاصو دماء وأن الكنيسة المسيحية تعتبر عدوة للشعب اليهودي منذ مئات السنوات.



كتابات مسيئة على جدار في كلية صفد

كتابات مسيئة على جدار في كلية صفد