نواب المشتركة يزورون النقب ويتظاهرون ضد التهجير والاقتلاع

نواب المشتركة يزورون النقب ويتظاهرون ضد التهجير والاقتلاع

 شارك نواب من القائمة المشتركة، اليوم الخميس، في جولة في قرى غير معترف بها في النقب، وفي المظاهرة نُظمت في بئر السبع احتجاجا على قرار الحكومة اقتلاع وتهجير قريتي عتير - أم الحيران.

شارك في الزيارات التي نظمها وبادر اليها النائب طلب أبو عرار، مسؤول ملف النقب في القائمة المشتركة، وفي المظاهرة التي نظمت ضد قرار الحكومة تهجير قريتي عتير - أم الحيران، كل من النواب أيمن عودة، أحمد الطيبي، عبد الحكيم حاج يحيى، دوف حنين، طلب أبو عرار، باسل غطاس، أسامة السعدي وعبد الله أبو معروف. كما شارك الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية، معيقل الهواشله مسؤول العلاقات العامة في المجلس الإقليمي للقرى غير المعترف بها، وسعيد الخرومي مركز لجنة التوجيه العليا لعرب النقب، والدكتور محمد النباري، رئيس المجلس المحلي في حورة، وعطا أبو مديغم نائب رئيس بلدية رهط، وعدد من أعضاء اللجان المحلية في المجلس الإقليمي، وعدد من المسؤولين العرب في النقب، وجمعيات عربية ويهودية.

 واستهلت الزيارة من قرية الفرعة غير المعترف بها المقرر إقامة منجم 'برير' للفوسفات على أراضيها، وقد زار الوفد ديوان عائلة قبوعة لدى سلامة قبوعه، وديوان عائلة الدهابشة لدى الأستاذ خليل الدهابشة، واستمع لشرح مفصل عن المنطقة والمخاطر التي يواجهها السكان، بالتهجير من أراضيهم لصالح منجم 'برير' وإلى آخر التطورات، كما استمع المواطنون لمساعي القائمة المشتركة ضد إنشاء منجم 'برير' للفوسفات.

ثم شارك نواب القائمة المشتركة في المظاهرة التي نظمت ضد قرار تهجير واقتلاع قريتي عتير - أم الحيران، والتي بدأت بمسيرة خرجت من قبالة السوق البلدي وجابت شوارع في بئر السبع، وصولا الى مجمع المكاتب الحكومية، حيث تحدث في المظاهرة: محمد بركة رئيس لجنة المتابعة، وطلب أبو عرار مسؤول ملف النقب في القائمة المشتركة، باسم القائمة المشتركة، وسعيد الخرومي باسم لجنة التوجيه، ورائد أبو القيعان عضو اللجنة المحلية عتير - أم الحيران، ، وشكر الشيخ خليل أبو القيعان الحضور، حيث عارض المتحدثون اقتلاع وتهجير أم الحيران، وأكدوا على مطالب السكان القاضية بإبقاء السكان في مكانهم، ومعارضتهم الانتقال لقرية حورة.

كما واصل النواب زيارتهم لقرية وادي النعم، كنموذج لنجاح النضال، علما أن القرية في مراحل الاعتراف، واستمع النواب من إبراهيم أبو عفاش عن الأوضاع في المنطقة.

ومن ثم زار الوفد قرية الزرنوق غير المعترف بها واستمع إلى شرح عن المنطقة ونية الحكومة اقتلاع أهلها لصالح بناء مستوطنة 'عومريت' لليهود، واستمع النواب لمطالب الأهل، وفي نهاية الجولة استضاف سلامه الأطرش الوفد الزائر، وقدم لهم طعام الغداء، واستمع الوفد لشرح عن المنطقة، وعن الأوضاع في مجلس القسوم الإقليمي.

وعقب النائب طلب أبو عرار، على الزيارة والمظاهرة بقوله: 'نرحب بكل من شارك في الزيارات من النواب، ونعذر كل من تغييب، ونشكر كل من شارك في المظاهرة. إن ما يشهده النقب هو تطهير عرقي بمعنى الكلمة، فالتطوير الذي تقصده الحكومة للنقب هو تطهير عرقي للعرب، واخلاء قرى عربية لصالح توطين يهود، والرد الوحيد على التطهر العرقي النضال الشعبي المحلي والعالمي، والسياسي، وسنقف الى جانب أهلنا بدون أي تردد'.

اقرأ/ي أيضًا | مسيرة ومظاهرة شعبية دعما لعتير وأم الحيران

وتحدث النواب عن رفضهم لمخططات الترحيل التي تضعها وتمارسها الحكومة الإسرائيلية مشددين على ضرورة النضال ضد هذه المخططات وطرح قضايا الأقلية الفلسطينية في إسرائيل على المنابر الدولية.