زعبي تستجوب وزير السياحة حول دخول شركة "تطوير عكا" للناصرة

 زعبي تستجوب وزير السياحة حول دخول شركة "تطوير عكا" للناصرة
النائبة زعبي (أ.ف.ب)

وجهت النائبة حنين زعبي (التجمع، القائمة المشتركة) استجوابًا لوزير السياحة الإسرائيلي، ياريف ليفين، حول حقيقة الاتفاق الذي عقد بين بلدية الناصرة من جهة وبين شركة تطوير عكا، وذلك بعد رفض البلدية الإفصاح عن جوهر هذا الاتفاق.

وجاءت محاولة إخفاء المعلومات هذه عن أهالي الناصرة، بعد أن اتضح موقفهم من رفض دخول الشركة التابعة لوزارة السياحة، والتي قامت الحكومة الإسرائيلية بتاريخ 17 حزيران/يونيو الماضي، بتغيير اسمها، وبالتالي نفوذها، من شركة تطوير عكا، إلى شركة تطوير عكا-الناصرة، وذلك لكي تتمكن من تنفيذ مشاريع داخل مدينة الناصرة. كما تم الكشف عن أن مدير الشركة، دافيد هراري، سيترأس طاقم تطوير وترميم المواقع الأثرية في مدينة الناصرة.

وفي تعقيب لزعبي حول الموضوع أفادت بأن رفض أهالي الناصرة دخول الشركة للمدينة يعود لأمرين: الأول، أن المدينة وأهلها أولى بتخطيط وتنفيذ مشاريع تطوير للبلد، وأن فشل أو بالأحرى امتناع البلديات السابقة والحالية عن تطوير شركة اقتصادية للناصرة، سهل عملية دخول شركة تطوير عكا الحالية، إلا أن الفشل لا يعني حتمية الفشل، ولا يعني أننا غير قادرين، كبلد وكطاقات مهنية وكأهالي السوق، على التخطيط والتنفيذ لمشاريع تطوير المواقع الأثرية والسياحية في الناصرة؛ ثانيًا، أن الحديث يدور عن شركة عنصرية، قامت في عكا بطرد السكان العرب، وتهويد عكا القديمة تحت ذريعة 'التطوير'، وثالثًا، لمن يحتاج لثالث، أن الشركة متهمة بالفساد، وأنتقد تقرير مراقب الدولة لعام 2010، بشكل حاد، عمل الشركة في عكا في ما يتعلق بمشاريع الصيانة والترميم، التي تكفلت بها في عكا القديمة.

وأضافت زعبي أن الصورة غير واضحة إن كانت الشركة قد استلمت صلاحيات العمل في مدينة الناصرة، فلم يكن هناك أي إعلان أو دعوة لإقامة مناقصة حول هذا المشروع، وهناك، أيضًا، عدم وضوح في رد رئيس البلدية على الاستفسارات التي قُدمت لمكتبه من قبل الأهالي في المدينة، والتي ذكر من خلالها بأنه لا توجد أي علاقة وشراكة عمل مع شركة 'تطوير عكا'، وفي مقابلات إعلامية أخرى، أكد على وجود اتفاقيات وشراكة عمل مع نفس الشركة.

وفي النهاية، أكّدت زعبي أن أهالي الناصرة ليسوا بصدد أخذ ضمانات من الشركة بعدم التعامل معهم كخطة تطهير وطرد، إنما هم بصدد رفض التعامل قطعيًا مع الشركة.

من جهة أخرى، أوضحت زعبي أن الطريقة المثلى لتطوير الناصرة واختيار وكلاء التطوير هي من خلال الحوار المباشر والصريح والمسؤول بين البلدية من جهة وبين أهالي الناصرة وممثلي الأحياء من جهة أخرى.

اقرا/ي أيضًا | تقرير طبي جديد يبرئ الجندي القاتل من إعدام الشريف!

كما دعت زعبي بلدية الناصرة إلى إقامة شركة اقتصادية تتكفل بالتطوير السياحي والأثري للناصرة.