تطورات في قضية المعلمين العرب في الجنوب

تطورات في قضية المعلمين العرب في الجنوب
النائب د. باسل غطاس

في متابعة مستمرة لقضايا المعلمين العرب من الشمال الذين يدرّسون في النقب، اجتمع النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة، د. باسل غطاس، مع المسؤولين في وزارة التربية والتعليم، بمشاركة المسؤول عن إدارة شؤون المعلمين في الوزارة أيال رام، ومدير المعارف العربية، عبد الله خطيب، ومدير مكتب وزير المعارف، عوفر هان، وهو الاجتماع الثالث الذي يعقد بين النائب غطاس والوزارة في هذا الصدد بهدف الشروع في حل قضية المعلمين والمعلمات في الجنوب.

وعرض النائب غطاس حقيقة واقع المعلمين والمعلمات العرب من الشمال الذين يعلمون في مدارس النقب والبالغ عددهم أكثر من 1400، وتبين أن حوالي 600 منهم يتقدمون بطلب للانتقال لأماكن سكناهم في الشمال سنويا.

وأوضح النائب غطاس أن 'هؤلاء المعلمين والمعلمات لا يحصلون على مستحقات ملائمة للتعويض عن السفر والإقامة من جهة، والأنكى أنهم بعد سنوات من الخدمة الطويلة في التعليم عندما يحاولون العودة للشمال يتعرضون لحالة من الغموض ولا يعرفون من ينتقل وعلى أي أساس وكيف يتم التدريج وما إلى ذلك'.

وطرح جوهر المشكلة وهي أن 'هنالك نظامين منفصلين داخل الوزارة، 'نظام انتقال' المعلمين 'ونظام للتوظيفات' حيث أن نظام لانتقال يُغلق في موعد 31.8 من كل عام، بينما التوظيف المرتبط بعدد الطلاب في كل مدرسة يستمر بعد ذلك بكثير، وهكذا يتم على أرض الواقع تجنيد وتوظيف معلمين من الخريجين الجدد بعد موعد افتتاح السنة الدراسية 1.9 وحتى نهاية شهر تشرين أول/ أُكتوبر بحجة أن هناك ساعات تعليمية متوفرة وغير مستغلة في الوقت الذي به يعاني المعلمون القدامى وذوو الأحقية في الانتقال بحجة إغلاق موعد 'نظام الانتقال' الأمر الذي يفتح بابا كبيرا وخطيرا للتعيينات بحسب المحسوبيات والوساطات والعلاقات الشخصية وتدخل جهات خارجية لا علاقة لها بالحرص على مستوى التربية والتعليم في مدارسنا'.

وتقدم غطاس خلال الاجتماع برؤيته حول الحل الجذري الذي يكمن في أن تُغلق كل مدرسة عدد الطلاب النهائي فيها مع بداية السنة الدراسية تزامنًا مع انتهاء 'فترة الانتقالات' بحيث يكون معروفا كل احتياجات المدرسة من وظائف معلمين قبل إغلاق منظومة الانتقالات، وهكذا يتاح لعدد أكبر من المعلمين الانتقال للتعليم بالقرب من أماكن سكناهم الأصلية.

كما وطالب النائب غطاس بإعطاء المحفزات المادية لكي يتم استيعاب معلمين متفوقين من الشمال في النقب، وكذلك تغطية كاملة لتكاليف الإقامة والسفر للمعلمين. وكذلك طالب بأن يكون لكل معلم/ة زيادة نقاط سنوية عن كل سنة تعليم في الجنوب إضافة لنقاط الأقدمية. 

اقرأ/ي أيضًا| منظمة المعلمين تهدد بالإضراب بالمدارس الثانوية

وبعد نقاش واستيضاح تفصيلي لكافة جوانب هذه القضية وتعقيداتها اتفق أن يقوم طاقم الوزارة بتقديم التوصيات المطلوبة لحل المشكلة.

وصرح النائب غطاس بأنه سيواصل متابعة الموضوع خلال الأشهر القادمة وسيراقب عن كثب عمليات الانتقال في السنة الدراسية القادمة.