زحالقة والسعدي: سنلتمس للعليا لزيارة صلاح

زحالقة والسعدي: سنلتمس للعليا لزيارة صلاح
(أ ف ب)

حذّر النائبان عن القائمة المشتركة، د. جمال زحالقة وأسامة سعدي، وزير الأمن الداخلي، جلعاد إردان، ومديرة مصلحة السجون، عوفرا كلينجر، من مغبّة استمرار ملاحقة الشيخ رائد صلاح داخل السجن وعزله، وعدم الاستجابة لطلبات النواب العرب لزيارته.

وأكّد النائبان بأن الإجراءات القمعية التي تفرضها إدارة مصلحة السجون على الشيخ رائد صلاح تهدف إلى الانتقام منه لمواقفه السياسية، وتأتي لإرضاء أوساط متطرف وعنصرية في الحكومة الإسرائيلية، ليتم الموافقة على رزمة إصلاحات تقدّمت بها مديرة مصلحة السجون، على حساب ظروف اعتقال الأسرى. وتقوم إدارة السجون بحملة علاقات عامة لتلك الإصلاحات ضاربة بعرض الحائط حقوق الأسير التي يكفلها القانون والمواثيق الدولية لحقوق الإنسان.

و تطرّق النائبان في الرسالة التحذيرية التي بعثا بها لأردان وكلينجر، إلى السياسة الجديدة غير المعلنة لإدارة مصلحة السجون، والمتمثلة في عدم الاستجابة لطلبات زيارة النواب العرب للأسرى بشكل عام وللشيخ رائد صلاح على وجه الخصوص، حيث تقوم إدارة السجون بالمماطلة في الرد عليها والتسويف والتأخير اترفضها أخيرًا.  

وأكد النائبان في بيان لهما، أن "منع الزيارات عن النوّاب مساسًا صارخًا بحقوق النواب المنبثقة عن حصانتهم".

اقرأ/ي أيضًا | رائد صلاح يبدأ إضرابًا مفتوحًا عن الطعام بسجن ريمون

ونوّها الى أن "هذه السياسة تُعتبر مساسًا صارخًا بحقوق النواب المنبثقة عن حصانتهم". وأكّدا بأنهما سيتوجهان للمستشار القضائي للحكومة والمحكمة العليا، في حال استمر الحال على ما هو عليه، علمًا أنهما قد عرضا على رئيس لجنة الداخلية فكرة إقامة منظومة واضحة لزيارات النواب للأسرى.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018