وادي عارة: إقرار خطوات للتصدي لمخطط يستهدف أراضي الروحة

وادي عارة: إقرار خطوات للتصدي لمخطط يستهدف أراضي الروحة
الاجتماع الطارئ في أم الفحم، مساء أمس

دعت اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي الروحة، الأهالي والمواطنين العرب في البلاد، للوقوف إلى جانب أصحاب الأراضي والدفاع عن أراضي الروحة.

جاء ذلك في اجتماع طارئ عقدته اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي الروحة، مساء أمس السبت، في المركز الجماهيري بأم الفحم.

وناقشت اللجنة مصادقة المجلس القطري للتخطيط والبناء على مشروع عبور خط "كهرباء 400 كيلواط" عبر أراضي الروحة.

وشارك في الاجتماع عدد من الناشطين السياسيين، ومندوبون عن القائمة المشتركة ولجنة المتابعة، وبعض رؤساء السلطات المحلية في المنطقة، وأصحاب الأراضي المهددة بسبب الخط الكهربائي.

افتتح الجلسة، المهندس سليمان فحماوي، من اللجنة الشعبية للدفاع عن أراضي الروحة، وقدّم تقريرا شاملا حول "اتفاقية الروحة" والإنجازات التي حققها أصحاب أراضي الروحة والتي تجلت بإزالة معسكر الجيش من حي عين إبراهيم، ومعسكر الجيش في قرية كفر قرع، وضم 11500 دونم من أراضي الروحة إلى مناطق نفوذ السلطات المحلية العربية في وادي عارة، وهي: مجلس محلي طلعة عارة، وبلدية أم الفحم، ومجلس محلي عارة عرعرة؛ ومجلس محلي كفر قرع، ومجلس محلي بسمة عارة، وإنجازات أخرى.

وتطرق إلى مخطط الكهرباء الذي وضع تصوره أواخر شهر أيار/ مايو العام 2013، وكان التداول فيه بين أوساط لجان التخطيط والبناء القطرية منذ العام 2002.

وتحدث فحماوي عن المخطط البديل الذي اقترحته اللجنة الشعبية وتوافقت وشركة الكهرباء عليه، لكنه قوبل باعتراض الجيش الإسرائيلي، رغم الاعتراضات وشهادات مختصين بضرر الخط المقترح وتهديده للبيئة وتطور الأراضي.

وقال إنه "جرت بتاريخ 2/1/2018 المصادقة من قبل المجلس القطري للتخطيط والبناء على مشروع خط الكهرباء القطري دون الأخذ بالاعتبار توصيات لجنة التحقيق واعتراض الأهالي ولجنة الروحة".

وبعد استعراض التقرير، فتح المجال أمام الحضور لطرح تصوراتهم لسبل مواجهة هذا المخطط، وأكد الجميع على ضرورة القيام بخطوات نضالية وشعبية بالإضافة الاستشارات قانونية لمنع انطلاق هذا المشروع.

واعتبر رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، أن "النضال المشرف للجنة الشعبية والأهالي يوم أحداث الروحة 1989 كان إنجازا كبيرا وهاما، ويجب علينا الاصطفاف معا إلى جانب أصحاب الأراضي واللجنة بكافة الوسائل النضالية الشعبية والقانونية والبرلمانية لمنع هذا المخطط".

ودعا أعضاء اللجنة لحضور اجتماع لجنة المتابعة يوم 1/2/2018 لإسماع صوتهم وطرح الموضوع بتجنيد لجنة المتابعة للوقوف إلى جانب نضال أصحاب الأراضي.

وفي نهاية الاجتماع، تقرر دعوة السلطات المحلية العربية في وادي عارة إلى التجند بكافة الوسائل لإلغاء المخطط، وعقد جلسة طارئة مع وزارة الأمن الإسرائيلية يوم 7/2/2018 بمشاركة النائب يوسف جبارين، ورئيس بلدية أم الفحم الشيخ خالد حمدان، ورئيس مجلس بسمة رائد كبها، وأعضاء اللجنة الشعبية، وتشكيل لجنة قانونية من محامين لتقديم المشورة القانونية لأصحاب الأراضي فيما يتعلق بعبور خط الكهرباء، والتخطيط والإعلان عن خطوات نضالية لاحقا وإقامة خيمة اعتصام على أراضي الروحة حيث يمر خط الكهرباء، وتشكيل لوبي من أعضاء القائمة المشتركة لطرح الموضوع على مستوى الوزارات والكنيست، وعقد جلسة طارئة مع شركة الكهرباء القطرية.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018