زحالقة: إعلان ترامب تهديد للسلام في المنطقة والعالم

زحالقة: إعلان ترامب تهديد للسلام في المنطقة والعالم
النائب د. جمال زحالقة

وصف النائب رئيس التجمُّع الوطني الديمقراطي، د. جمال زحالقة، إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، إلغاء الاتفاق النووي مع إيران، بأنه خطوة خطيرة تهدد السلام في المنطقة والعالم.

وقال زحالقة إنه "ليس صدفة أن يكون رئيس الحكومة الاسرائيلية، بنيامين نتنياهو، أول من دعم خطوة ترامب، فهو أكثر من دفع ترامب لهذه الخطوة وذلك في مسعى لإبقاء الهيمنة العسكرية الإسرائيلية في المنطقة".

وأدان زحالقة التهديدات العسكرية ودق طبول الحرب من قبل نتنياهو والقيادة السياسية والعسكرية في إسرائيل، وأضاف أن "إسرائيل تتعمّد نشر شائعات حول خطر تعرضها لهجوم عسكري وذلك لتبرير المزيد من الاعتداءات الحربية الإسرائيلية على أهداف إيرانية (في سورية)".

واعتبر زحالقة أن "الحل الوحيد للأزمة الحالية هو نزع الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، ومن المؤكد أنه ما دامت هناك دولة في الشرق الأوسط تملك سلاحًا نوويًا فستسعى دول أخرى في المنطقة لامتلاكه".

وذكّر زحالقة أنه "قدم مشروع قانون لفرض الرقابة الدولية على المفاعل النووي في ديمونا، وذلك لضمان نزع السلاح النووي الإسرائيلي".

وأعلن ترامب، أمس الثلاثاء، انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الإيراني، والذي أبرمته طهران والدول الست (الصين وروسيا وأميركا وفرنسا وألمانيا وبريطانيا) عقب مفاوضات ماراثونية استمرت من 26 آذار/ مارس لغاية 2 نيسان/إبريل 2015.

وقال الرئيس الأميركي، في كلمة من البيت الأبيض، إنه سيوقع قرارا باستئناف العقوبات على إيران، مبرزًا أن "الاتفاق النووي سمح لإيران بالاستمرار في تخصيب اليورانيوم وبتقريب مدة وصولها للسلاح النووي"، وكرر كلامه بأنه "تم التفاوض بشكل سيئ على اتفاق إيران النووي"، مشددا على أن "الاتفاق مليء بالعيوب ويجب أن نفعل شيئا حياله"، وأن "الشروط الموضوعة ليست مقبولة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018