مؤتمر ومشروع القدرات البشرية مفتوح أمام الجميع للمشاركة والمساهمة

مؤتمر ومشروع القدرات البشرية مفتوح أمام الجميع للمشاركة والمساهمة
مؤتمر القدرات البشرية بالطيبة، 20.5.2017 (أرشيف عرب 48)

أكّد رئيس لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، محمد بركة، اليوم الأربعاء، أن مؤتمر القدرات البشرية الثاني، الذي سيعقد يوم غد الخميس في قاعة بلدية الطيبة، مفتوح أمام ذوي القدرات للمشاركة في المؤتمر، ومن ثم العمل ضمن المجموعات التخصصية في المشروع، الذي يعمل إلى جانب لجنة المتابعة، بهدف كسب الخبرات والقدرات البشرية.

ويُعقد يوم غد، المؤتمر الثاني للقدرات البشرية، بعد أن عُقد المؤتمر الأول قبل عام بمبادرة لجنة المتابعة العليا، وانبثقت ثماني مجموعات عمل تخصصية، تضم عشرات ذوي القدرات والمؤهلات ذات الشأن في كل واحدة من هذه المجموعات، التي تُعنى بمختلف القضايا.

وعملت هذه المجموعات على مدار عام، ومنها من بلور أوراق عمل، أو عقد ندوات مهنية.

وقال بركة: "إن الطموح الآن بعد المؤتمر الثاني هو تحقيق قفزة أخرى في هذا المشروع الجماهيري الواسع، الذي يجعل الباب مفتوحا أمام الجمهور الواسع، كي يقدم كلٌ حسب مؤهلاته وقدراته، ما يخدم مسيرتنا الكفاحية، التي الى جانب طابعها الميداني، أن يكون لها طابع علمي، قادر على قراءة الواقع، وتحديات المستقبل، وكيف نواجهها، جماهيريا، وأيضا مهنيا، في وجه مؤسسة حاكمة منظمة لضرب وجودنا، وحقوقنا".

بدوره، قال بروفيسور أسعد غانم، الذي يقود مشروع مؤتمر القدرات البشرية: "إننا في هذا المؤتمر سنجري تقييما لعمل المجموعات التي نشطت على مدار عام، ولنضع تصورات للعمل المستقبلي. من خلال حوار جدي مع ذوي الاختصاص من المشاركين في أعمال المؤتمر".

وتابع غانم: "إن عقد المؤتمر للسنة الثانية على التوالي، إنما يدل على جدية هذا المشروع، الذي نريد له أن يكون جامعا بأقصى ما يمكن لذوي الاختصاص".

وقالت د. نهاية حبيب من اللجنة التوجيهية لمؤتمر القدرات: "إن هذا حدث هام وغير مسبوق، في تاريخ جماهيرنا في الداخل، فنحن مجتمع، وعلى الرغم من كل القيود، إلا أن بيننا كم ضخم من ذوي القدرات والاختصاصات، ونريد لهذا السقف الجامع، أن يكون ملتقى لتبادل الخبرات وتجميعها، لإغناء مسيرة شعبنا، لذا فنحن نبذل جهودا لضمان استمرارية هذا المشروع".

ويُفتتح المؤتمر غدا في قاعة بلدية الطيبة، عند الساعة 9 ونصف صباحا، وتُخصًّ إحدى جلساته لمحاضرة مركزية حول التجربة الفلسطينية في مجال إقامة الطواقم المهنية، يُقدمها مدير معهد أبحاث السياسات الاقتصادية الفلسطيني "ماس" الدكتور نبيل قسيس، كما ستتضمن الجلسات الأخرى عرض استطلاع وبحث ميداني، ثم يتم توزيع الحضور على جلسات عمل، ضمن مجموعات عمل مؤتمر القدرات.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018