جت: وفاة الحاجة سمية ناصر بالأقصى

جت: وفاة الحاجة سمية ناصر بالأقصى

توفيت الحاجة سمية محمود ناصر (أم محمد) البالغة من العمر 65 عاما بعد عصر اليوم السبت، إثر نوبة قلبية خلال تواجدها في ساحات المسجد الأقصى، حيث منعت شرطة الاحتلال طواقم الإسعاف الفلسطينية الدخول لساحات الحرم وتقديم الإسعافات الأولية لها. ويشيع جثمانها عند الساعة السادسة والنصف بعد صلاة العشاء من منزلها ثم إلى المسجد القديم لتوارى الثرى في المقبرة الشرقية.

ووفقا للمعلومات الأولية، فإن الحاجة سمية توفيت إثر نوبة قلبية ألمت بها أثناء تواجدها في مسجد قبة الصخرة، وكانت قد تزحلقت على أحد درجات المسجد.

وتوجهه طاقم إطفائية وإنقاذ الأقصى للحجة سمية فور شعورها بوعكة صحية، وعند وصولهم إليها فقدت وعيها وتوقف قلبها وعملوا على إسعافها وتقديم عمليات الإنعاش، وطلبوا قدوم طاقم الهلال الأحمر فورا، لكن ضابط من شرطة الاحتلال الذي تواجد بالمكان منع دخول سيارة وطواقم الإسعاف. 

ووفقا للهلال الأحمر، قال في البيان صادر عنه: "بخصوص السيدة التي توفيت داخل المسجد الأقصى بعد عصر اليوم، طواقمنا وصلت باب الأسباط في لحظة تلقي البلاغ، تم السماح لسيارة الإسعاف من الدخول للمسجد الأقصى بعد 8 دقائق من وصول سيارة الإسعاف، وتم إعلان وفاه السيدة رسميا في المستشفى بعد استلامها من قبل الطاقم".