النقب: اكتشاف آثار أحد أقدم مساجد العالم

النقب: اكتشاف آثار أحد أقدم مساجد العالم
(تصوير سلطة الآثار)

كشفت الحفريات الأثرية التي أجريت في الأسابيع الأخيرة في مدينة رهط في النقب عن بقايا أحد المساجد المحلية، والذي يعتبر من بين أقدم المساجد في العالم، حيث يعود تاريخه إلى ما قبل نحو 1200 عاما.

وتم اكتشاف المسجد خلال حفريات أثرية تجريها سلطة الآثار الإسرائيلية في منطقة يجري إعدادها لبناء حي جديد في رهط.

ويقول المشرفان على الحفريات، شاحار تسور و د. يوحنان زيلغمان، إن الحديث عن مسجد قروي يعود تاريخه إلى القرن السابع أو الثامن الميلادي، ما يجعله أحد المساجد النادرة في الشرق الأوسط والعالم، وخاصة في المنطقة التي تقع شمالي بئر السبع، حيث لم يتم اكتشاف مبنى مماثل له من قبل.

وأضافا أنه في هذه الفترة كانت هناك مساجد كبيرة في القدس ومكة، ولكن ما تم اكتشافه هو دليل على وجود موقع عبادة قديم يرجح أن الفلاحين في المنطقة استخدموه للصلاة.

وأشارا إلى أنه تم العثور على مسجد مفتوح، بدون سقف، وهو عبارة عن مبنى رباعي الشكل مع محراب يتجه نحو الجنوب باتجاه مكة، ما يؤكد أنه كان قيد الاستخدام منذ قرون كثيرة.

وبحسب سلطة الآثار، فقد تم اكتشاف مزرعة خلال الحفريات يعود تاريخها إلى أواخر العهد البيزنطي، وقرية صغيرة يعود تاريخها إلى بداية العهد الإسلامي، وتضم بقايا مبان بعضها مقسم إلى غرف نوم وساحات مفتوحة ومخازن. كما أن المياه الجوفية اجتذبت الناس للعمل في الزراعة في حينه في المنطقة.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"


النقب: اكتشاف آثار أحد أقدم مساجد العالم