القائمة المشتركة تتضامن مع الشيخ عكرمة صبري

القائمة المشتركة تتضامن مع الشيخ عكرمة صبري
خلال زيارة الشيخ د. عكرمة صبري بالقدس، اليوم

زار وفد من القائمة المشتركة وآخر من الحركة الإسلامية خطيب المسجد الأقصى المبارك ومفتي فلسطين سابقا، الشيخ د. عكرمة صبري، اليوم الإثنين، وذلك بعد قيام الشرطة الإسرائيلية باقتحام بيته، أمس، واستدعائه للتحقيق في مقر الشرطة بالقشلة.

وسلمت شرطة الاحتلال الإسرائيلية، أمس، الأحد، الشيخ صبري أمرا بالإبعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع، قابلة للتمديد بعد اتهامه بالتحريض، وهي التهمة التي نفاها الشيخ في تصريحات للصحافيين.

وشارك في الزيارة النواب: منصور عباس، إمطانس شحادة، أحمد طيبي، وليد طه، أسامة سعدي. كما شارك في الزيارة رئيس الحركة الإسلامية السابق، الشيخ إبراهيم عبد الله صرصور، والشيخ كامل ريان، ورئيس جمعية الأقصى، الشيخ صفوت فريج. وتواجد خلال الزيارة المدير السابق للمسجد الأقصى المبارك، الشيخ ناجح بكيرات، والمحامي خالد الزبارقة.

جانب من الحضور باللقاء في القدس

واستنكر الوفد اقتحام بيت الشيخ صبري واستدعاءه للتحقيق، معتبرين ذلك اعتداء صارخا على الرموز الدينية لمدينة القدس، مؤكدين أن "هذه الإجراءات الاستفزازية تأتي ضمن سعي شرطة الاحتلال إلى ثني المسلمين عن إعمار المسجد الأقصى المبارك وترهيب زواره والمرابطين فيه وبالذات في باب الرحمة".

وأكد الوفد وقوفه "إلى جانب أهلنا في مدينة القدس وخاصة المرجعيات الدينية، وعلى رأسها فضيلة الشيخ الدكتور عكرمة صبري، وأن المسجد الأقصى المبارك هو حق خالص للمسلمين وحدهم، وأن هذه المحاولات البائسة لن ترهب شعبنا وأهلنا ولن تمنعهم عن التواصل مع المسجد الأقصى المبارك، بل ستزيد شعبنا صمودا وتواصلا مع المسجد الأقصى المبارك".

الشيخ د. عكرمة صبري

وتباحث المجتمعون خلال الزيارة "سُبل التصدي للانتهاكات السلطات الإسرائيلية واستفزازاتها، منها التوجه لوزير الأوقاف الأردني والأخوة الأردنيين واطلاعهم على آخر المستجدات استمرارا للجلسة الأخيرة التي عقدتها لجنة القدس في القائمة المشتركة مع الوزير، وكذلك التجنيد لتظاهرة أمام مقر القشلة وقت استدعاء الشيخ للتحقيق، والعمل على تعزيز موقف وجهود المرجعات الدينية والأوقاف في الحفاظ على الأقصى المبارك، وحث أهلنا وشعبنا على المزيد من الرباط في المسجد الأقصى المبارك وشد الرحال إليه".

من جانبه، استنكر حراك "الحقيقة" قرار سلطات الاحتلال الإسرائيليّ إبعاد الشيخ صبري عن الأقصى، وذكر الحراك في بيان صدر عنه، أن "استهداف الشيخ صبري وتوجيه تهمة التحريض يبتغيان النَّيْل من الصوت الفلسطينيّ الوطنيّ الجامع الذي يقف أمام اختراق القدس".

وأشاد حراك "الحقيقة"، في بيانه، "بموقف الشيخ صبري القويّ والواضح بشأن قضيّة الأوقاف العربيّة الأرثوذكسيّة، وانحيازه الكامل إلى الحراك الوطنيّ في وجه العمالة والتسريب والتلاعب بمصير الكنيسة المقدسيّة المشرقيّة".

وذكر الحراك في ختام بيانه أنه "نقف مع الشيخ صبري، بتضامن كامل، في وجه الاحتلال في محاولاته المستمرّة للنَّيْل من مكانة قياداتنا الفلسطينيّة التي تمثّل الخطّ الوطنيّ المُدافع عن سيادة الأرض وملْكيّتها".