نصائح وقائية للطلاب مع افتتاح العام الدراسيّ الجديد بظلّ كورونا

نصائح وقائية للطلاب مع افتتاح العام الدراسيّ الجديد بظلّ كورونا
توضيحية (أ ب أ)

أصدرت وزارة الصحة، الأحد، بيانا حول جائحة فيروس كورونا (كوفيد- 19)، قدّم فيه كبير الممرضين في قسم الأمراض الجرثومية في مستشفى "الجليل"، إميل آغا، شرحًا لأهمية الحرص على اتّباع تعليمات الوقاية بين الطلاب في المدرسة، بشكل مبسّط لضمان عدم انتقال العدوى بين الطلاب في مختلف المراحل التعليمية.

وقال آغا في البيان: "منطق العدوى يأتي من مصدرين أساسيين هما استنشاق الرذاذ المتطاير من شخص حامل للفيروس، وملامسة الأسطح الملوثة بالفيروس، وحسبها نحن نستطيع أن نبلور منطق وسائل الوقاية من العدوى، وبالتالي قطع السلسلة الوبائية للعدوى".

وأضاف: "الاكتظاظ هو العامل الأول للمساهمة في انتشار العدوى وكلما كان الازدحام أكبر يكون نطاق العدوى أوسع، لذلك فإن التقليل من عدد الطلاب إلى الحد الأدنى داخل الصف هو أمر ضروري جدًا، ثم تهوئة غرف الصفوف قدر الإمكان، والأمر ينطبق أيضًا على تهوئة الحافلة التي تنقل الطلاب من وإلى المدرسة فالتهوئة فيها عنصر ضروري أكثر من المكيّف لمنع انتقال العدوى".

يجب الحرص على ملازمة التعقيم (أ ب أ)

وشدد "على ضرورة وضع الكمامة على الفم والأنف ليس فقط داخل الصف، وإنما في الساحات وفي الفرص وفي حافلات النقل، مع الحرص على التباعد بين الطلاب في حافلات النقل بحيث يكون أقل عدد ممكن من الركاب (راكب واحد على كل كرسيين) على ألا يتعدى عدد الطلاب الـ20 راكبا".

وقال إنه "بالنسبة لموضوع تعقيم اليَدين فيجب على المدرسة توفير المعقمات في كل زاوية وفي الممرات وغرف المعلمين وفي كل صف في المدرسة".

ودعا آغا إلى عدم الاستهتار على الإطلاق بموضوع التعقيم، وقال: "تزوّدوا بمعقم شخصي، ومحارم رطبة لتنظيف وتعقيم الأسطح قبل الجلوس على مقعد الدراسة، وليحرص كل طالب على مكان جلوسه في مكان واحد ودائم، ولا يقوم بتغيير وتبديل مكانه بين الحصص".

توضيحية (أ ب أ)

وتابع: "يجب التأكد من سؤال كل طالب إذا كانت لديه أي من أعراض تشبه أعراض كورونا، كالحرارة المرتفعة والصداع وأوجاع العضلات والضعف العام، وكذلك يمنع تناول الطعام بشكل جماعي لأن الطالب حين يتناول الطعام يضطر لإزالة الكمامة، لذلك يجب أن يكون بعيدا مسافة مترين على الأقل عن بقية زملائه، ويفضل تناول الطعام في أماكن مفتوحة".

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص