هدم منزل لعائلة عربية في اللد

هدم منزل لعائلة عربية في اللد
هدم في اللد، صباح اليوم

هدمت آليات وجرافات اللجنة اللوائية للتنظيم والبناء، بحماية قوات كبيرة من الشرطة، منزلا خشبيا تعود ملكيته لعائلة سلامة بذريعة البناء دون ترخيص في حي (بني بيتح)، صباح اليوم الإثنين.

ويدور الحديث على هدم طابق ثان (خشبي) غير مرخص على منزل أرضي مرخص، كان ينوي صاحبه السكن فيه قريبا.

وأفاد شهود عيان أن الشرطة طوّقت المكان ومنعت السكان من الوصول إلى المكان قبل وأثناء هدم المنزل.

وكانت آليات وجرافات بلدية اللد قد هدمت، بحماية قوات معززة من الشرطة، منزلا قيد الإنشاء في الحي العربي س. ح تعود ملكيته لعائلة أبو لولو بذريعة البناء دون ترخيص في مدينة اللد، صباح يوم الخميس الماضي.

وتواصل السلطات هدم منازل عربية في اللد، بالرغْم من الظروف الاستثنائية في ظل جائحة كورونا. ومنذ بَدْء أزمة كورونا في شهر آذار/ مارس 2020 هدمت السلطات في مدينة اللد، 5 مبان لسكان عرب، بينها منزل مأهول بالسكان.

هذا، وشهدت البلدات العربية في البلاد تصعيدا في هدم المنازل والمحال التجارية والورش الصناعية، وذلك بذريعة عدم الترخيص، كما حصل في بلدات الطيرة وعين ماهل ويافا وشفاعمرو وكفر قاسم وقلنسوة وكفر ياسيف وعرعرة وبلدات عربية أخرى في منطقة النقب، جنوبي البلاد، وغيرها.