تصعيد نضال المستشفيات الأهلية في البلاد

تصعيد نضال المستشفيات الأهلية في البلاد
من خيمة الاحتجاج بالقدس، اليوم

افتتح مديرو 7 مستشفيات أهلية (مستشفى الناصرة الإنجليزي، المستشفى الفرنسي، مستشفى العائلة المقدسة، مستشفى هداسا، مستشفى شعريه تسيديك، لنيادو ومعيانيه يشوعا) صباح اليوم، الأحد، خيمة اعتصام قبالة مبنى وزارة المالية في مدينة القدس، وذلك احتجاجا على التمييز والغبن في الميزانيات لهذه المستشفيات مقارنة مع المستشفيات الحكومية.

وتحدث مدير مستشفى الناصرة (الإنجليزي)، بروفيسور فهد حكيم، في خيمة الاعتصام، وقال إن "وجودنا هنا يعتبر يوم حزين، تواجدنا هنا من أجل المطالبة بالميزانيات المستحقة لنا هو أمر لا يقبله عاقل، مكاننا في المستشفيات لإعطاء جمهورنا خدمات طبية، لكن للأسف نحن هنا بسبب تعنت وزارة المالية بتوفير حل عادل لمطالبنا".

بروفيسور فهد حكيم

وتوجه بروفيسور حكيم مطالباً رئيس الحكومة ووزيري المالية والصحة بـ"المبادرة إلى دعوة مديري المستشفيات والجلوس معنا من أجل حل جذري وعادل لكل مطالبنا ومساواة ميزانياتنا مع المستشفيات الحكومية".

وتحدث مديرو المستشفيات عن الأوضاع المادية الصعبة لهذه المستشفيات، وتقرر أيضا تصعيد النضال بدءًا من صباح الأربعاء المقبل، والعمل في الحالات الطارئة فقط، في حالة عدم تجاوب وزارة المالية مع مطالب المستشفيات الأهلية.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص