الطوري: إسرائيل تحاول إعادة الحكم العسكري للنقب وإنهاء قضية العراقيب

الطوري: إسرائيل تحاول إعادة الحكم العسكري للنقب وإنهاء قضية العراقيب
الشيخ صياح الطوري (تصوير "عرب 48")

لم يتوقف تصعيد السلطات الإسرائيلية ضد أهالي قرية العراقيب، مسلوبة الاعتراف في منطقة النقب، جنوبي البلاد، والتي هدمتها السلطات الإسرائيلية للمرة 149 يوم الإثنين الماضي.

وتواصل السلطات منذ تحرير شيخ العراقيب، صياح الطوري (69 عاما)، من سجن الرملة قبل نحو أسبوعين، إلى جانب إبعاده عن أرضه لمدة 15 يوما بقرار من المحكمة عمليات هدم للمساكن وملاحقات سياسية واعتقالات واستدعاءات للتحقيق، من قبل ما تسمى "سلطة تطوير النقب" ووحدة "يوآف" الشرطية و"دائرة أراضي إسرائيل".

ويعتصم الشيخ صياح الطوري منذ أيام في خيمة احتجاج نصبها أمام مركز الشرطة في مدينة رهط، ضد ممارسات الشرطة الإسرائيلية في قريته العراقيب والملاحقة اليومية لأبنائه وقرار إبعاده عن العراقيب.

وقال الشيخ صياح الطوري لـ"عرب 48" إن "الجميع يعلم أن قرار سجني ومن بعده قرار إبعادي عن قريتنا العراقيب هو قرار غير قانوني، وفرضته قاضية إسرائيلية تمحور دورها في الجلسة حول توجيه النيابة الإسرائيلية ومساعدتها على إعادي عن قريتي العراقيب. قدمت القاضية كل ما تستطيع للاستجابة لطلبات وحدة” يوآف” العنصرية حتى أنها قامت بتوجيه ممثلي الشرطة إلى بنود في القانون الإسرائيلي ليستندوا إليها في مطلب إبعادي عن العراقيب. القانون يخدم الفاشية وما حدث جريمة".

اعتصام وإسناد للعراقيب 

هدم وتضييقات

يلاحق عناصر وحدة "يوآف" الشرطية أهالي العراقيب دون توقف، وتقوم الوحدة المتخصصة بهدم المساكن وتفريق التظاهرات، في حملاتها الأخيرة بهدم مساكن قرية العراقيب دون استخدام الجرافات حيث يتم هدم خيام أهالي العراقيب بجرها بسيارات الدفع الرباعي وتمزيقها بالسكاكين على أيدي أفراد وحدة "يوآف" وسحبها إلى خارج حيز القرية.

وعن هدم خيام العراقيب وممارسات أفراد "يوآف"، قال الشيخ الطوري لـ"عرب 48" إنه "في المرات الأخيرة لهدم مساكن قرية العراقيب فاجأنا أفراد وحدة ” يوآف”  بهم المساكن بطرق جديدة حيث يجرون خيامنا ويمزقونها بأيديهم دون اللجوء إلى الجرافات، ويقتحم هؤلاء قرية العراقيب بشكل يومي. وقاموا خلال هذه الاقتحامات بسرقة ممتلكات تعود لعائلة الطوري والاعتداء على الأطفال وتهديدهم حتى أنهم حطموا النصب التذكاري لشهداء مجزرة العراقيب في العام 1948".

الطوري: لن نتنازل عن أرضنا وحقنا

ملاحقات في المحاكم

كان القرار الأخير والأسوأ في الأيام الأخيرة في قضية العراقيب فرض المحكمة المركزية في بئر السبع غرامة قدرها مليون و600 ألف شيكل على أهالي القرية بعد هدمها للمرة 149 بيوم واحد، وعن هذا القرار قال الشيخ الطوري لـ"عرب 48": "يبدو أن الحكومة تعاني نقصا في الميزانية مع استعدادها للانتخابات البرلمانية القريبة وتحاول توفير المال عبر معاقبتنا وتدفيعنا والسطو المسلح علينا، كل الغرامات والجرائم بحق أهالي العراقيب ملاحقة سياسية وليست قانونية. وهذه الممارسة العنصرية هي أحد الأساليب التي تستخدم ضد كل عرب النقب لاقتلاعهم من أرضهم، وليست العراقيب المستهدفة لوحدها".

خيمة الاعتصام في رهط

مناشدة وصمود

وختم الشيخ الطوري بالقول: "أناشد القيادات العربية وكل من يؤمن بالعدالة في البلاد بتصعيد المعركة ضد مخططات السلطات والوقوف في وجه إسرائيل في جرائمها ضد قرية العراقيب وقرى الصمود. نحن أصحاب حق ولن نتنازل عن حقنا، ولكننا بحاجة للدعم والتواجد من كل أصحاب الضمير. مؤسسات الهدم ودولة إسرائيل تحاول إعادة الحكم العسكري وإنهاء قضية العراقيب، وهذا ما لن نقبله".