نواب المشتركة يزورون شعفاط بعد جريمة "تدفيع الثمن"

نواب المشتركة يزورون شعفاط بعد جريمة "تدفيع الثمن"

قام نواب عن القائمة المشتركة بزيارة ميدانية لشعفاط بعد جريمة منظمات ومجموعات "تدفيع الثمن" الإرهابية، والذين قاموا بالاعتداء وإعطاب ما يقارب 180 سيارة تعود للمواطنين في عدة أحياء في شعفاط، اليوم الثلاثاء.

واجتمع نواب المشتركة أحمد طيبي، منصور عباس، إمطانس شحادة، عايدة توما- سليمان، وليد طه، أسامة السعدي، عوفر كسيف، مع رئيس اللجنة المحلية أبو ناصر أبو خضير ووالد الشهيد محمد حسين أبو خضير وحسن أبو خضير وعوض الله وناصر عيسى أعضاء مجلس قرية شعفاط، ورئيس هيئة المرابطين، يوسف مخيمر.

واستمع النواب إلى تقرير مفصل من ممثلي شعفاط حول حيثيات وتفاصيل الجريمة وإعطاب السيارات في 3 مواقع مختلفة في شعفاط في ساعات الفجر. وأكدوا أن هؤلاء الإرهابيين كان باستطاعتهم إلقاء قنابل وزجاجات حارقة لأنهم لا يرتدعون بسبب تواطؤ الشرطة.

وقال حسين أبو خضير، إن "هؤلاء لم يقوموا بإعطاب السيارات فقط فقد قاموا في السابق بجريمة وخطفوا ابني الشهيد محمد وقتلوه، وهم قادرون على ارتكاب مثل هذه الجريمة النكراء طالما لم تقم الشرطة بتحريك أي ساكن وإيقافهم واعتقالهم وزجهم خلف القضبان".

وكان نواب المشتركة قد طرحوا الموضوع أمام الهيئة العامة في الكنيست وطالبوا الشرطة الإسرائيلية بالتوقف عن التعامل مع هذه المجموعة الإرهابية بقفازات من حرير، خاصة أن هذه المجموعات عاثت في الأرض فسادا وتخريبا، مؤخرا، خصوصا في جلجولية، كفر قاسم، عكبرة وجسر الزرقاء، وهذه المرة الخامسة التي يعتدون فيها على شعفاط.

 

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة