السلطات الاسرائيلية ترش 1500 دونم تابعة لعائلة الطوري بالنقب بالمبيدات الكيماوية

السلطات الاسرائيلية ترش 1500 دونم تابعة لعائلة الطوري بالنقب بالمبيدات الكيماوية

تقوم السلطات الإسرائيلية في هذه الأثناء (صباح الثلاثاء) برش أراضي عائلة الطوري في منطقة العراقيب بالمبيدات الكيماوية.

والحديث عن 1500 دونم مزرعة بالقمح، قام الأهالي بزراعتها قبل أشهر. ويقول اصحاب الاراضي ان السلطات إنتظرت حتى ينبت الزرع، لكي تقوم برشها بالمواد الكيماوية التي ستؤدي خلال فترة وجيزة إلى حرق الزرع.

وقال عضو بلدية رهط وأحد أصحاب الأرض، أحمد الطوري، لـ"عرب 48" انه "في كل سنة نزرع اراضينا وتقوم السلطات بابادة المرزوعات. الحديث عن صراع بقاء ولن يثنينا ذلك عن الزرع في كل عام وحتى كل يوم، بالرغم من التكاليف. نحن نزرع من أجل بقائنا، والرش بالمواد الكيماوية لن يمنعنا عن الزراعة، ولن نأبه بالخسائر المادية التي نتكبدها، لأنه إذا لم يكن لدينا نفسا طويلا، فإنهم سينالون ما يحلمون به. بعد أن ينهوا رشهم سنعد الأرض وسنحرثها لنزرعها من جديد في الصيف القادم".

عطا أبو مديغم، من مؤسسي لجنة الدفاع عن أراضي العراقيب، عقب بالقول "الظاهر أن الأرض غالية جداً في عيون السلطات، وتكرار هذه العمليات الهمجية بدون أمر من المحكمة، وبالرغم من وجود قضيتنا في أروقة المحاكم، إنما يدل على تخطيط مبرمج من أجل كسر شوكة نضال عرب العراقيب، ومن أجل استيطان بعض من المتطرفين اليهود الذين أتوا بزمرة منهم قبل أسابيع تحت جنح الظلام. مشوارنا النضالي مستمر، وسنبني خيمة اعتصام احتجاجية وكذلك ننظر بترقب لقرار المحكمة الذي سيكون في نهاية هذا الشهر، بخصوص مصير البيوت والعائلات الموجودة في العراقيب".

وعقبت السلطات بالقول، أن الحديث عن أناس "غزوا الأرض وقد تم تجذيرهم في الماضي، واستعمال الطائرة هي لمنع مواجهات مع السكان".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018